محفظة تمويل ثروة كابيتال تقفز لـ6.5 مليار جنيه بنهاية مارس 2020

آراب فاينانس: قفزت محفظة التمويل لـ مجموعة ثروة كابيتال(SRWA) خلال الفترة من يناير إلى مارس الماضى إلى 6.5 مليار جنيه، مقابل 6.2 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة من 2019، بنمو يصل إلى 4%، وفقا لـ البورصة.

واستحوذ قطاع تمويل سيارات الركاب على الحصة الأكبر من المحفظة التمويلية بنسبة 74% من المحفظة بانخفاض من 82% خلال الربع المقارن وذلك طبقاً لإستراتيجية الشركة في تنويع القطاعات الممولة ضمن المحفظة.

وعلى الرغم من انخفاض التمويل الجديد لسيارات الركاب بنسبة 9 % خلال الربع، فقد لوحظ الزيادة في النشاط بصورة كبيرة وزيادة معدلات الطلب خلال أول شهرين من العام، ولكن شهد شهر مارس تراجعًا بسبب “كورونا” والإجراءات الأحترازية من الحكومة بتعليق تراخيص السيارات الجديدة.

وعلى الرغم من ذلك، ازدادت عدد العقود الجديدة بشكل هامشي بنسبة 2% مما يعكس انخفاضًا متوسط قيمة القروض وذلك نظراً لانخفاض أسعار السيارات خلال الفترة السابقة.

ويعكس نمو عدد القروض الجديدة الذى ارتفع على أساس سنوى بواقع 9% عن الربع الرابع من العام الماضى، الإشارات الإيجابية لمرونة الطلب وقرب تعافي سوق السيارات.

فضلاً عن استحواذ قطاع السيارات التجاريةعلى حصة 8% من محفظة التمويل خلال الربع الأول، مقارنة بـ3% خلال الربع المقارن.

وأظهر التمويل الجديد للسيارات التجارية نموًا قويًا على الرغم من التباطؤ في مارس، ليرتفع بشكل كبير تذامناً مع طرح المنتج للأفراد بداية من العام الماضي، بفضل الاستثمارات الكبيرة في التوسع بشبكة فروع “كونتكت” في مختلف محافظات الجمهورية، مما عزز من تواجد الشركة في السوق والوصول إلى قاعدة أوسع من العملاء ليحقق نمو بواقع 1.5 مرة خلال الفترة.

وعلى صعيد التمويل العقارى حقق نموًا بواقع 31% على أساس سنوى، ليستحوذ على حصة 10% من إجمالى محفظة التمويل، مقارنة بـ8% خلال الفترة المقارنة.

وحقق قطاع التأجير التمويلى للأجهزة الطبية نموًا خلال نفس الفترة بواقع 69%، ليستحوذ على 3% من المحفظة، مقانة بـ2% خلال الربع المقارن.

عن القوائم المالية للفترة من 01/01/2019 إلى...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية