فيديو.. أمح يرفض عرضا للزواج من شقيقة دنيا الحلو مقابل التخلى عن تشجيع الأهلى

رفض المشجع الأهلاوى "أمح" عرضاَ للزواج من شقيقة زوجة محمد عنتر صانع ألعاب الزمالك مقابل التخلى عن تشجيع الأهلى وتشجيع القلعة البيضاء، ونشرت دنيا الحلو زوجة محمد عنتر عبر حسابها على تطبيق تيك توك فيديو مضحك لها أثناء حديثها مع أمح وعرضها عليه الزواج من شقيقتها مقابل تشجيع الزمالك والتراجع عن تشجيع الأهلى، الأمر الذى رفضه أمح قائلا، "أنا مشجع أهلاوى متعصب ومينفعش.. الجوازة باظت " .

ويستعد محمد عنتر، صانع ألعاب الزمالك، لعودة النشاط الكروى بعد توقف طويل بالتدريب مع زوجته دنيا الحلو، ونشر عنتر عبر حسابه على إنستجرام صورة له مع زوجته يرتديان الملابس الرياضية تمهيداً للتدريب للحفاظ على لياقته البدنية والفنية. ولم يحصل محمد عنتر على فرصته مع الزمالك فى الموسم الحالى، فى ظل خروجه من حسابات الجهاز الفنى لفريق فى أكثر من مناسبة، وشارك فى دقائق معدودة هذا الموسم ولم يشارك سوى فى 3 مباريات بمعدل 93 دقيقة بشكل إجمالى فى الثلاث مباريات فى وقت سابق .

وكشف مصدر مقرب من محمد عنتر عن تلقى اللاعب عدة عروض من أندية داخل مصر للانتقال إلى صفوفها خلال الموسم المقبل، رغم توقف النشاط الكروى بسبب انتشار فيروس كورونا .

محمد عنتر رفض البت أو مناقشة أى عروض انتظارا لموقف نادى الزمالك مؤكدا أنه لاعب فى الزمالك وتحت أمر النادى ولا يمكنه التفاوض مع أى نادى إلا بموافقة الزمالك، ويدرس الزمالك العروض المحلية التى تلقاها كل من محمد عنتر وعمر السعيد وكريم بامبو مؤخرا، ويفضل الزمالك الاستفادة من بيع اللاعبين المستبعدين من حسابات كارتيرون المدير الفنى للفريق بدلا من دخولهم فى صفقات تبادلية.

وتلقى عمر السعيد عرضا من وادى دجلة بالعودة لصفوفه مرة أخرى، وكذلك عرضين من المقاولون العرب والإسماعيلي، كما يرغب مسئولو الإسماعيلى فى التعاقد مع كريم بامبو وعودته مرة أخرى للدراويش عقب تألقه فى الإسماعيلى منذ رحيله عن الأهلي، فيما يسعى مسئولو الاتحاد السكندرى وإنبى للتعاقد مع محمد عنتر خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وينتظر مسئولو الزمالك وصول عروض رسمية لمناقشتها.

حالة من الانقسام فرضت نفسها...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية