حمدوك يدعو إلى العدالة والمحاسبة في جريمة فض الاعتصام

في خطاب للشعب السوداني بمناسبة عيد الفطر، تطرق فيه إلى قرب حلول الذكرى الأولى لفض اعتصام المتظاهرين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم في 3 يونيو 2019

الخرطوم / الأناضول

دعا رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، السبت، إلى ضرورة تحقيق العدالة ومحاسبة مرتكبي جريمة فض الاعتصام في 3 يونيو/ حزيران 2019، أمام القيادة العامة للجيش بالخرطوم.

جاء ذلك في خطاب للشعب السوداني، بمناسبة عيد الفطر المبارك، تابعته الأناضول.

وأضاف: "أيام معدودات تفصلنا عن الذكرى الأولى لمجزرة فض الاعتصام أمام القيادة العامة، في 3 يونيو من العام الماضي، وهنا لا بد لي أن أعيد التأكيد على الضرورة الحيوية القصوى لضمان تحقيق العدالة والمحاسبة ضد مرتكبي هذه الجريمة".

وتابع حمدوك: "شهداء وجرحى ثورة ديسمبر (كانون الأول 2018) المجيدة، هم الأبطال الذين رسموا خارطة الطريق إلى المستقبل بدمائهم الزكية وتضحياتهم الباسلة".

وزاد: "طريقنا نحو سودان الحرية والسلام والعدالة معبد ببسالة شعبنا ووحدته، وإصراره على تحقيق أهداف ثورته وبناء دولة التنمية والديمقراطية مهما كانت التضحيات".

وفي 3 يونيو 2019، فض مسلحون يرتدون زيا عسكريا، اعتصاما أقامه محتجون على نظام الرئيس السابق عمر البشير (1989 - 2019)، أمام القيادة العامة للجيش بالخرطوم.

وأسفرت عملية الفض عن مقتل 66 شخصا، بحسب وزارة الصحة، فيما قدرت "قوى إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الاحتجاجي، عدد القتلى بـ128.

وآنذاك، حملت قوى التغيير، المجلس العسكري الذي كان يتولى السلطة حينها، المسؤولية عن فض الاعتصام، فيما قال الأخير إنه لم يصدر أمرا بالفض.

وفي 21 أغسطس/ آب 2019، بدأ السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات يتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري (المنحل)، وقوى إعلان الحرية والتغيير.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية