من جلدك شخّص الكورونا

تم تحديد خمسة أمراض جلدية مرتبطة بـCOVID-19، يقول الباحثون إن الحالات قد تكون ناجمة عن COVID-19 أو قد تشير إلى مضاعفات، لكنهم حذّروا الناس من التشخيص الذاتى.

كشفت دراسة جديدة أن خمسة أمراض جلدية مرتبطة بالفيروس التاجى تم تحديدها من قِبل أطباء الجلد، تم إجراء بحث على 375 مريضاً فى إسبانيا، فى محاولة لبناء صورة لكيفية ظهور المرض على صورة أعراض على الجلد، من خلال الأكاديمية الإسبانية للأمراض الجلدية، طُلب من جميع أطباء الجلد فى البلاد المساعدة فى تحديد المرضى الذين أصيبوا بمرض جلدى غير مفسّر فى الأسبوعين الماضيين، والذين اشتبهوا أو أكدوا COVID-19، تم توزيع استبيان، وتم التقاط صور لحالات الجلد للكشف عن أنماط التأثير المحتمل للفيروس على الجلد، لكن أصحاب الدراسة، الذين نشروا فى المجلة البريطانية لطب الأمراض الجلدية، حذّروا من أنه فى بعض الحالات كان من الصعب معرفة ما إذا كانت الحالات الجلدية ناجمة بشكل مباشر عن فيروس كورونا أم أنها مضاعفات، كما حثّوا الجمهور على عدم محاولة التشخيص الذاتى لـCOVID-19، بناءً على أعراض الجلد، لأن الطفح الجلدى شائع، ويصعب التمييز دون خبرة طبية، والأمراض والأعراض الجلدية هى:

1 - أعراض تشبه عضة البرد chilblain

وفقاً للدراسة، فإن 19 من الحالات تضمّنت أعراضاً تشبه chilblain، وقالت إنها تؤثر على اليدين والقدمين على شكل انتفاخات حادة، وتم وصفُها بأنها بقع حمراء أو أرجوانية صغيرة ناتجة عن النزيف تحت الجلد، وعادة ما تكون غير متماثلة فى المظهر.

2 - Vesicular eruptions الانفجارات الحويصلية

وصفها أطباء الأمراض الجلدية بأنها تفشى البثور الصغيرة، التى تسبّب الحكة بشكل عام، والتى ظهرت على جذع الجسم، و انفجارات حويصلية فى 9 من الحالات، وقالوا إنها قد تكون مليئة بالدم، ويمكن أن تصبح أكبر أو أكثر انتشاراً، ويمكن أن تؤثر على الأطراف.

3 - Wheals

تم تحديدها فى 19 من الحالات، تتكون من مناطق جلدية وردية أو بيضاء مرتفعة وتشبه الأرتيكاريا، وعادة ما تكون مصحوبة بالحكة، ويمكن أن تنتشر فى جميع أنحاء الجسم.

4 - Other maculopapules تم تح

ديدها...

الكاتب : خالد منتصر
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية