تراجع جماعي للمؤشرات الآسيوية تزامنا مع تزايد التوترات بين واشنطن وبكين

تراجعت الأسهم الآسيوية جماعيا في ختام تعاملات اليوم الجمعة تزامنا مع تزايد التوترات بين الصين والولايات المتحدة، ومع عزوف المتعاملين عن المخاطرة بعد كشف الصين خططا لفرض تشريع جديد للأمن القومي على هونج كونج.

وانخفض مؤشر نيكي الياباني 0.8% إلى 20388.16 نقطة، بعد أن محا مكاسب حققها في وقت سابق، لينهي الأسبوع على مكاسب بواقع 1.8% مسجلا أول ارتفاع أسبوعي في أسبوعين.

وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.98% إلى 1477.80 نقطة، مع انخفاض جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء ثلاث مؤشرات.

وهبط مؤشر هونج كونج "الجمعة" أكثر من 5.5% خلال الجلسة الأولى بعد إعلان الصين مشروعها فرض قانون حول "الأمن القومي" في المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي، ما يثير مخاوف من توتر جديد.

وفي الصين، انخفض مؤشر شنغهاي المركب بأكثر من 1% في حين انخفض مؤشر "شنتشن" 2.22%.

وفي كوريا الجنوبية، انخفض مؤشر "كوسبي" بنسبة 1.41% ليغلق عند 1970.13 نقطة.

كما انخفضت الأسهم في أستراليا، حيث أغلق مؤشر "ستاندرد آند بورز 200" متراجعا بنسبة 0.96% عند 5497 نقطة.

وهوى مؤشر "إم إس سي أي آسيا" العام 2.68% في ختام تعاملات اليوم.

وكان البرلمان الصيني أمس الخميس قد كشف أنه سيناقش خلال جلسته السنوية، اقتراحا لفرض قانون مرتبط بالأمن القومي في هونج كونج التي هزتها حركة احتجاج واسعة العام الماضي.

وحسب لمشروع القانون المقترح، سيتولى البرلمان الصيني تأسيس إطار العمل القانوني وتنفيذ آلية تمنع وتعاقب "أي تصرفات تعرض الأمن القومي لخطر كبير"، كالتخريب والتدخل الأجنبي والإنفصال.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية