مصر تنفذ أكبر إصدار دولي للسندات في تاريخها بقيمة 5 مليارات

الدكتور محمد معيط وزير المالية:

- الطرح الجديد يجذب طلبات شراء بنحو 22 مليار دولار بما يؤكد ثقة الأسواق العالمية في أداء الاقتصاد المصرى

- استخدام حصيلة الطرح لتغطية احتياجات موازنة 2020 2021 ومتطلبات مواجهة فيروس كورونا

أحمد كجوك نائب وزير المالية:

- 400 مستثمر تقدموا بعروض لشراء السندات الدولية المصرية منهم 60 مستثمرًا أجنبيًا يكتتبون لأول مرة في السندات الدولية المصرية

- تزايد الإقبال من المستثمرين يخفض معدلات العائد على السندات المطروحة بـ 50 نقطة أساس على كافة الآجال

نجحت جمهورية مصر العربية ممثلة في وزارة المالية في العودة إلى سوق السندات الدولية وبقوة بأكبر طرح وذلك على الرغم من الظروف الاستثنائية التى يشهدها العالم وأسواق المال مؤخرا بسبب تداعيات جائحة كورونا Covid-19، حيث استطاعت وزارة المالية تنفيذ وبنجاح أكبر إصدار دولى للسندات الدولية تقوم به جمهورية مصر العربية بقيمة 5 مليارات دولار على ثلاث شرائح ( 4 -12- 30 سنة) وبقيم مصدرة تبلغ 1،25 مليار دولار، و1،75 مليار دولار، و2 مليار دولار على التوالي وبأسعار عائد جيدة جدًا فى ضوء التقلبات التى تشهدها أسواق المال العالمية مؤخرا وارتفاع درجة المخاطر وعدم اليقين من قبل المستثمرين. وقد شهد الطرح منذ بدايته تزايدًا مستمرًا وقويًا لطلبات الشراء من قبل المستثمرين الأجانب من جميع المناطق والدول حيث وصل حجم طلبات الاكتتاب من قبل المستثمرين الأجانب إلى أكثر من 9 مليارات دولار بعد ساعتين ونصف الساعة فقط من بدء الاكتتاب والإعلان عن الطرح من القاهرة، بينما وصل حجم طلبات المستثمرين إلى أكثر من 22 مليار دولار فى المراحل النهائية للطرح وقبل الإغلاق.

وفى ضوء هذا الإصدار الذي يعد الأكبر فى تاريخ جمهورية مصر العربية فقد استطاعت وزارة المالية العودة لسوق السندات الدولية فى مايو 2020 (لتوفير جزء مسبق من الاحتياجات التمويلية للعام المالى القادم 2020 2021 وبقيمة 5 مليارات دولار)، حيث أوضح الدكتور محمد معيط وزير المالية أن العودة للأسواق الدولية فى هذا التوقيت وعلى الرغم من التقلبات التى تشهدها وحالة عدم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية