العراق يحتل المرتبة الثانية بعدد الوفيات بفيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل 42 حالة وفاة بسبب كوفيد-19 منذ بدء تفشي المرض في البلاد في 24 فبراير الماضي، مما يجعل العراق ثاني بلد من حيث عدد من الوفيات المرتبطة بهذا المرض في منطقة شرق البحر الابيض المتوسط بعد إيران.

وأوضحت المنظمة في بيان صادر عنها اليوم الإثنين، أنه تم حتى الآن تشغيل ثلاثة مختبرات لفحص كوفيد-19 في النجف والبصرة ومدينة بغداد الطبية في العاصمة، ليصل عدد الفحوصات اليومية إلى أكثر من 4500 فحص، مقارنة بـ 100 في اليوم قبل بضعة أسابيع.

وأبانت المنظمة أنها تتوقع ارتفاعا كبيرا في عدد حالات الإصابة بالمرض في غضون الأيام العشرة القادمة مع زيادة هذه الفحوصات المخبرية.

وأكد ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق، الدكتور أدهم إسماعيل، في تصريح له أن المنظمة على اتصال مستمر مع وزارة الصحة الاتحادية العراقية "وتقدم بانتظام جميع المعلومات والمبادئ التوجيهية والتوصيات والبروتوكولات" على النحو الذي تعتمده المنظمة، مشيراً إلى أن "الفرق الفنية التابعة للمنظمة تبذل قصارى جهدها لدعم السلطات الصحية في جهودها بهذا الخصوص.

ولفت النظر إلى أن وزارة الصحة الاتحادية ووزارة الصحة في إقليم كردستان ومنظمة الصحة العالمية في العراق وشركاء آخرون يعملون معا لنشر الحقائق والتدابير الوقائية، حيث أشارت المنظمة أنه حتى 30 مارس إلى الإبلاغ عن أكثر من 572 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس و42 حالة وفاة، و143 حالة تعافي في جميع أنحاء العراق.

وبحسب المنظمة، فإن أول حالة مؤكدة في محافظة النجف تم التبليغ عنها في 24 فبراير، تلتها بعد ذلك بيوم واحد، أربع حالات مؤكدة لعائلة واحدة في محافظة كركوك، مشيرة إلى أن معظم الحالات المؤكدة لها سجل سفر إلى بلدان يتفشى فيه المرض مثل إيران والصين وأوروبا.

وأفادت منظمة الصحة العالمية أنها تواصل مراقبة الوضع عن كثب وتكثف اتصالاتها وتنسيقها مع وزارة الصحة الاتحادية ووزارة الصحة في إقليم كردستان لتقديم الدعم التقني واللوجستي قدر الإمكان.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية