الاتحاد السكندري يبدأ استعداده للموسم الجديد.. وملف "المعارين" على طاولة الإدارة

قرر مجلس إدارة نادى الاتحاد السكندرى، برئاسة محمد مصيلحى، تجهيز صفوف الفريق الأول لكرة القدم، وإعادة ترتيب الأوضاع مجددًا، وخاصة بعد اقتراب إعلان الدورى الممتاز للموسم الجارى، في ظل الأوضاع الراهنة التى يشهدها العالم بسبب أزمة فيروس كورونا الذى يهاجم العالم حاليًا، وبدء الاستعداد مبكرًا لانطلاق الموسم الجديد.

وفى نفس السياق، يتواصل محمد مصيلحى، رئيس النادى، مع الجهاز الفنى لفريق الكرة، بقيادة المخضرم طلعت يوسف، بشكل دائم، لبحث خطة الاستعداد والتجهيز للموسم الجديد.

وأعلنت إدارة النادى، في وقت سابق، عن امتلاك الفريق قوام فريق الكرة، مشيرة إلى ملف التدعيمات الخاصة بالميركاتو الصيفى ستكون في إطار محدد، على عكس المواسم الماضية.

وأكد طلعت يوسف، المدير الفنى لفريق الاتحاد السكندرى، أن الفريق شهد بناء كاملا في جميع الصفوف داخل الملعب خلال الموسم الذى قاب قوسين على الإلغاء في ظل الظروف الحالية، موضحا أن الموسم الجديد سيتم استكمال المهمة والتدعيم بصفقات سوبر قادرة على تحقيق أحلام وطموحات جماهير سيد البلد في البطولات التى يشارك فيها زعيم الثغر.

وبدأت إدارة النادى في التواصل مع نظرائها في الزمالك، بشأن شراء الفهد الأزرق رزاق سيسيه، والوافد الجديد أحمد رفعت، واستطلاع موقفهم مبكرًا، خاصة بعد إثبات وجودهم مع الأخضر داخل الملعب، مع وجود مطالب جماهيرية باستمرار تواجد المهاجم «سيسيه».

وفى سياق متصل، قامت إدارة النادى بصرف جميع المستحقات المالية الخاصة باللاعبين في العقود، وخاصة الدفعة الأخيرة من التعاقدات بالنسبة لجميع اللاعبين، رغم وجود مؤشرات قوية بالنسبة لعدم استكمال الموسم.

كما صرفت إدارة النادى رواتب جميع العاملين داخل أروقة زعيم الثغر والأجهزة الفنية المختلفة في جميع الألعاب بالنسبة لراتب شهر أبريل مبكرًا في محاولة من إدارة النادي، للوقوف بجانب الجميع داخل الكيان في ظل الأزمة الراهنة التى يشهدها العالم بسبب أزمة فيروس كورونا، وإيقاف العمل داخل النادى بمقرى فرع الشاطبى والمقر الجديد بفرع سموحه، خلال فترة الأزمة، حرصا على صحة وسلامة الجميع، وتفاديا لانتشار...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية