أندية أوروبا تتبرع بملاعبها من أجل مكافحة كورونا.. ريال مدريد يقدم "سانتياجو بيرنابيو" كمخزن للأدوية.. مانشستر سيتي يقدم جزءا من ملعب...

انضم نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي إلى الأندية التي قدمت ملاعبها للمساعدة في الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وذلك من أجل فتح ملاعبها كمخازن للأدوية.

توتنهام أحدث المنضمين للحملة

أعلن نادي توتنهام الإنجليزي الإثنين، تقديم ملعبه لخدمة الأغراض الطبية فى العاصمة الإنجليزية لندن في ظل تفشي انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وأدى تفشي فيروس كورونا إلى توقف النشاط الكروي في إنجلترا وغالبية دول العالم ما حفز بعض الأندية على عرض تقديم ملاعبها من أجل محاربة انتشار المرض على غرار ما فعل ريال مدريد الاسباني.

وأكد النادي الإنجليزي أنه أجرى محادثات مع مجلس مدينة هارينجي ومسئولي الشئون الصحية لتحقيق الاستغلال الأمثل لملعب النادي، وأن هناك عدد من الأفراد يستضيفهم توتنهام بالفعل على أرض عشبه الأخضر في الفترة الحالية.

وقال دانييل ليفي رئيس توتنهام: "نؤكد التزامنا تجاه المجتمع الأوسع، وتبرز أهمية هذا الأمر في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى، نشعر بقدر كبير من الفخر للمساهمة في ذلك".

ريال مدريد يحول "سانتياجو بيرنابيو" مخزن للأدوية

قالت صحيفة ماركا إن نادى ريال مدريد وضع ملعب سانتياجو برنابيو تحت تصرف المجلس الرياضي الفائق ليكون بمثابة مستودع وقاعدة لوجستية لإيداع المواد الطبية، بعدما تلقت المنظمة تبرعات كبيرة من شركات وهيئات رياضية واحتاجت إلى مساحة لتخزينها.

وأوضحت الصحيفة أنه سيتم تسليم المواد التي تم جمعها إلى السلطات الطبية بموجب أوامر صادرة عن الحكومة حتى يمكن استخدامها بكفاءة للمساهمة في الحد من تفشى فيروس كورونا في إسبانيا.

مانشستر سيتي يقدم جزءًا من ملعبه

كشفت تقارير إعلامية إنجليزية، أن نادي مانشستر سيتي سيقدم أجزاء من ملعبه "الإتحاد" في تصرف السلطات الصحية ضمن جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وذكرت وكالة "برس أسوسييشن" إلى أن إدارة السيتي ستضع القاعات المخصصة لكبار الشخصيات في مدرجات استاد الاتحاد، إضافة إلى صالات المؤتمرات فيه، في تصرف هيئة الخدمات الصحية الوطنية "لمساعدتها في تدريب الأطباء والممرضين خلال الأزمة"....

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية