أولمبياد طوكيو المؤجل يبقى صيفياً وينطلق في 23 تموز/يوليو 2021

ا ف ب / بهروز مهري رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو يوشيرو موري يضع كمامة طبية واقية في ختام مؤتمر صحافي في 30 آذار/مارس 2020.

أعلن منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة هذا العام في طوكيو وتم تأجيلها بسبب فيروس كورونا المستجد، انها ستقام في الفترة الممتدة بين 23 تموز/يوليو والثامن من آب/أغسطس 2021.

وكان من المقرر ان تقام الدورة بين 24 تموز/يوليو والتاسع من آب/أغسطس 2020. لكن اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية أعلنتا الثلاثاء الماضي تأجيلها بعد ضغوط من الاتحادات والرياضيين لإرجائها في ظل توقف النشاط الرياضي عالميا بسبب "كوفيد-19".

وبعد أنباء في الأيام الماضية عن احتمال إقامة الدورة في ربيع 2021، حسمت اللجنة المنظمة واللجنة الأولمبية الدولية الإثنين هذا الأمر، بالإعلان أن الدورة ستحافظ على المواعيد ذاتها تقريبا، لكن بفارق عام.

وقال رئيس اللجنة المنظمة لطوكيو 2020 يوشيرو موري للصحافيين الإثنين "دورة الألعاب الأولمبية ستقام من 23 تموز/يوليو حتى الثامن من آب/أغسطس 2021. دورة الألعاب البارالمبية (المخصصة لذوي الحاجات الخاصة) ستقام بين 24 آب/أغسطس والخامس من أيلول/سبتمبر".

وأتى إعلان الموعد الجديد في يوم أكدت فيه اللجنة الأولمبية الدولية، ان لجنتها التنفيذية ستقعد اجتماعا يتوقع ان يتم خلاله البحث بهذه المسألة.

وأوضحت اللجنة الدولية في بيان انها اتفقت مع "اللجنة البارالمبية الدولية، اللجنة المنظمة لطوكيو 2020، حكومة مدينة طوكيو والحكومة اليابانية، على الموعد الجديد للنسخة الثانية والثلاثين من الأولمبياد".

وأشارت الى ان المعنيين عقدوا في وقت سابق اليوم "اجتماعا عبر الهاتف" شارك فيه رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، وموري وعدد من المسؤولين اليابانيين "واتفقوا على الموعد الجديد".

وسبق للمسؤولين اليابانيين تأكيد احتفاظ الألعاب باسم "طوكيو 2020".

وأتى كشف الموعد بعد ساعات من تأكيد موري نفسه ان المنظمين يدرسون الإيجابيات والسلبيات بشأن إقامة الألعاب في ربيع أو صيف 2021، مرجحا ان يتم إعلان الموعد الجديد...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية