كيف يتعامل مريض الربو مع «كورونا»؟

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الربو، يمكن أن تؤدى العدوى بالفيروس المسبب لكوفيد 19 إلى نوبة ربو أو التهاب رئوى أو أمراض رئوية أخرى. تظهر إحدى الدراسات أن الربو لا يزيد من فرص الإصابة بفيروس كورونا، وتحذر الهيئات الصحية المريض، قائلة: ولكن إذا مرضت، فقد تكون أعراضك أسوأ من غيرها لأنك تعانى بالفعل من مشاكل فى التنفس. لا يوجد علاج ناجع حتى الآن لـCOVID-19. ولكن هناك خطوات حددها أطباء الصدر يمكنك اتخاذها لحماية نفسك وأحبائك.

كيف تجهز نفسك للمقاومة؟

استمر فى تناول الدواء.

ابق فى المنزل قدر الإمكان. هذا يقلل من فرصتك فى الاتصال بالفيروس. إنها فكرة جيدة أن تكون لديك إمدادات من الطعام والأدوية التى لا تستلزم وصفة طبية، والسلع المنزلية الأخرى.

تعرّف على كيفية استخدام جهاز الاستنشاق.

نظف البخاخات جيداً، والابتعاد عن مسببات الربو (الدخان، مسببات الحساسية، تلوث الهواء)، ولا تأخذ رحلات بحرية أو رحلات غير ضرورية.

تجنب الاتصال الوثيق بالناس (ابق على بعد 6 أقدام من الآخرين).

تجنب الزحام والمرضى، ولا تشارك الأكواب أو الأوانى أو الفوط.

إذا كنت مريضاً بشكل خفيف ابق فى المنزل، استخدم دائماً منديلاً لتغطية السعال أو العطس، وتخلص من تلك الأنسجة بعد استخدامها. ابتعد عن الأشخاص المرضى فى بيتك قدر الإمكان، يجب أن يبقوا فى غرفة منفصلة ويستخدموا حماماً آخر حتى يصبحوا أفضل. إذا لم يتمكنوا من ذلك، قم بتطهير أى مساحات مشتركة يستخدمها الشخص المريض.

تدرب على النظافة الجيدة

اغسل يديك كثيراً لمدة 20 ثانية على الأقل. يتضمن ذلك المفاصل والإبهام والأظافر والمعصمين. إذا لم يكن لديك ماء وصابون، يمكنك استخدام معقم اليدين الذى يحتوى على الكحول بنسبة 60 على الأقل.

اغسل يديك بعد الخروج فى الأماكن العامة، ولمس سطح جديد، والسعال أو العطس، وجفف يديك تماماً بعد غسلهما، واغسل يديك دائماً قبل لمس عينيك أو أنفك أو فمك. لأنه يمكنك نقل الفيروس من يديك إلى وجهك.

طهر أى شىء لمسته كثيراً.

يمكن أن يعيش COVID-19 لبعض الوقت على أسطح معينة. تظهر الدراسات أنه يمكن أن يلتصق...

الكاتب : خالد منتصر
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية