شوقي غريب في حوار لكووورة: تأجيل الأولمبياد لم يربكنا.. ولدينا خطة بديلة

كما كان متوقعًا، تم تأجيل أولمبياد طوكيو، لتتغير كل خطط شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأولمبي المصري.

وبعث غريب أكثر من رسالة اطمئنان للجماهير وأوضح كثيرا من الأمور، يأتي في مقدمتها انضمام نجم ليفربول محمد صلاح، وذلك في حواره مع كووورة.

ما تعليقك على تأجيل أولمبياد طوكيو لمدة عام؟

قرار متوقع، فالأمر ليس هينا، وانتشار فيروس كورونا سبب رعبا في أغلب دول العالم، وعلق عددا كبيرا من الدوريات والبطولات، وكنت أتحدث مع جهازي المعاون قبل قرار التأجيل بأيام وأكدت لهم أن القرار سيصدر لا محالة.

هل أربك التأجيل خططك؟

لم يحدث، وأقول للجماهير المصرية اطمئنوا لدينا خطة بديلة، ولن نتأثر بالتأجيل، الذي أراه قرارا عادلا، فما يسري علينا سيسري على جميع المنافسين.

وما رأيك في القرار؟

قرار جيد، صحيح أنني تمنيت إقامة البطولة في موعدها، لكن صحة الإنسان أهم من أي مسابقة، ويجب أن نطمئن أنه لن يضار أي شخص من خوض الأولمبياد، وبالتالي يجب الانتظار لحين السيطرة على الفيروس.

وما هي خسائر تأجيل البطولة؟

الدولة لم تبخل علينا بأي شيء ووافقت على استضافة منتخبين بحجم البرازيل والأرجنتين في مصر، وكنا سنلعب مباريات أخرى مع فرنسا أو ألمانيا في حالة عدم وقوعهما معنا في المجموعة، والمباريات الودية وفترة الإعداد كانت نموذجية، لكن كما قلت سيكون لدينا خطة بديلة.

ماذا عن حظوظ مواليد 1997 من المشاركة في الأولمبياد؟

اللائحة التي وصلتنا تقول أن كل اللاعبين مواليد 1 يناير/ كانون الثاني 1997 يستطيعون المشاركة ومن هم أصغر منهم، وقرار التأجيل يؤكد أن البطولة ستستمر بنفس الاسم أولمبياد طوكيو 2020، وما تغير هو التوقيت فقط لكن ستقام البطولة بنفس الشروط.

وما هي أهم مكاسب التأجيل؟

أعتقد أن التأجيل يعد فرصة ذهبية لإعادة تأهيل المصابين مثل محمد محمود وكريم نيدفيد وغيرهم، لكن نتمنى ألا نفقد أي لاعب للإصابة قبل البطولة، وهذه أكبر أمانينا حاليًا.

هل رفض لاعبو المنتخب الأوليمبي ضم صلاح والثلاثة الكبار؟

لم يحدث، البعض خرج بتصريحات تليفزيونية وأكد أن اللاعبين الذين شاركوا في أمم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية