وقف العيادات الخارجية.. «الصحة» تعلن خطة جديدة للعمل بمستشفياتها

تبدأ وزارة الصحة والسكان، غدًا الخميس، تطبيق حزمة من الإجراءات بالمستشفيات على خلفية قرارات رئيس مجلس الوزراء، أمس الثلاثاء، ضمن الخطة الاحترازية للتصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد، إذ وجهت الدكتورة هالة، وزير الصحة والسكان، جميع المديريات في المحافظات بإيقاف العمل نهائيًا داخل العيادات الخارجية الخاصة بمستشفيات التأمين الصحي وهيئة المستشفيات التعليمية وأمانة المراكز الطبية المتخصصة والمؤسسة العلاجية، باستثناء صرف العلاج الشهري المتكرر من عيادات التأمين، على أن يكون بشكل مجمع كل 3 أشهر، وينوب عن كبار السن أحد ذويهم للصرف بالمستندات اللازمة.

كما وجهت وزيرة الصحة، باقتصار العمل بالمستشفيات العام والمركزي على استقبال الحالات الطارئة وإغلاق جميع العيادات الخارجية بالمستشفيات ونقلها إلى مراكز ووحدات طب الأسرة طبقا للخطة الموضوعة من كل مديرية.

وكشفت وزارة الصحة عن خطة العمل بعد إيقاف العيادات الخارجية بالمستشفيات، بعد إرسالها من القطاع العلاجي إلى جميع مديريات الشؤون الصحية، وتضمنت: "تفريق العيادات للعمل بالمراكز والوحدات الصحية كأولوية أولى، واستخدام عيادات تنظيم الأسرة وعيادات القوافل العلاجية المتواجدة بالمحافظات؛ للعمل كعيادات متفرقة في حالة عدم توافر مراكز أو وحدات صحية تكفي للعمل".

كما شملت الخطة تفعيل عيادات التخصصات الأساسية فقط "الباطنة العامة، الأطفال، أمراض النسا والتوليد، الجراحة العامة، جراحة العظام"، بالمراكز والوحدات بالتعاون بين أطقم المستشفيات وأطقم الوحدات الصحية، على أن يراعى عدم تشغيل أكثر من عيادتين في نفس المنشأة، وكلفت الوزارة الطاقم الطبي الخاص بجميع المستشفيات التابعة للوزارة بتشغيل العيادات بمواقعها الجديدة بالتعاون مع الأطقم العاملة بالمراكز والوحدات.

ووجهت وزارة الصحة بالتنسيق مع مدير الرعاية الأساسية بالمحافظة ومدير الطب العلاجي بإشراف مدير المديرية لوضع خطة نقل العيادات لمواقعها البديلة، مع تدعيم قسم الطوارئ بجميع المستشفيات واستخدام مكان العيادات المنقولة كامتداد لقسم الطوارئ لمواجهة الزيادة المحتملة من المرضى المترددين على...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية