"اتصالات" تطلق مجموعة من المبادرات الجديدة لإبقاء الأفراد وقطاع الأعمال على تواصل تام

تماشياً مع التوجهات الحكومية لتحفيز الأفراد على البقاء في منازلهم والحفاظ على سلامتهم في ظل الظروف الراهنة، فقد أعلنت "اتصالات" اليوم عن طرحها لمجموعة شاملة من المبادرات النوعية لقطاعي الأفراد الأعمال، والتي ستسهم في تسهيل آلية العمل، والدراسة، والترفيه، والبقاء على تواصل دائم مع العائلة والأصدقاء من المنازل.

وتفصيلاً، وفي ظل الظروف الحالية غير المسبوقة والتي تشكل تحدياً كبيراً على الصحة العامة والاقتصاد، قامت "اتصالات" بإطلاق العديد من المبادرات الاستثنائية، لتضمن أن تكون شبكتها وخدماتها وكوادرها على أتم الاستعداد لدعم جميع العملاء ولاسيما الجهات الحكومية والمؤسسات التجارية الكبرى، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والمشتركين الأفراد في كافة أرجاء الدولة. وفي الوقت الذي تشهد فيه شبكات الإنترنت عالمياً استخداماً متزايداً والذي من المتوقع ارتفاعه لمستويات قياسية، تؤكد "اتصالات" على الأداء عالي الكفاءة لشبكاتها وقدرتها الاستيعابية على تلبية كافة المتطلبات المتغيرة للأعمال والأفراد بمرونةٍ تامة ضمن أقصى معايير الحماية الرقمية. وتحرص "اتصالات" على توظيف شبكتها الرائدة لضمان استمرارية وجودة الاتصال للأفراد وقطاع الأعمال على حدٍ سواء، باعتبارها شبكة النطاق العريض وشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في المنطقة.

كما قامت "اتصالات" مؤخراً بزيادة السعات الاستيعابية للشبكات في الدولة، إضافةً إلى رفع سعات حزم البيانات الدولية للارتقاء بتجارب العملاء أثناء استخدام التطبيقات العالمية، وضمان الاستفادة القصوى للعملاء من منصات التعلّم عن بُعد، والعمل من المنزل، والمحتوى الترفيهي.

وأتاحت "اتصالات" سلسلةً واسعة من الخدمات للمشتركين بما فيها الدخول إلى منصات العمل عن بُعد وبرامج الاجتماعات الافتراضية، والإعفاء من استهلاك سعة البيانات عند دخول المواقع التعليمية من باقات الإنترنت للهاتف المتحرك، علاوةً على توفير أفلام مجانية عبر خاصية On-demand، واشتراك مجاني في شبكة OSN، وفي إحدى باقات التلفزيونية الخاصة eLife Premium، وتطبيق StarzPlay، و Switch TV، وترقية مجانية لسرعة باقة eLife، وترقية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية