افتتاح معرض "انتماء" في جامعة نيويورك أبوظبي

أبوظبي في 16 فبراير/ وام / افتتح الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان مؤسس وراعي منصة "أ.ع.م. اللامحدودة" معرض "انتماء" سادس المعارض التي تنظمها المنصة بالتعاون مع رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، وبدعمٍ من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.

حضر حفل الافتتاح معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة ومعالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة وسعادة الشيخ سالم القاسمي الوكيل المساعد لقطاع التراث والفنون في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وريما المقرب رئيس مجلس إدارة شركة تمكين، ومارييت ويسترمان نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات.

ويقدم المعرض الذي يُقام ضمن "مساحة المشروع" التابعة لرواق الفن، ويستمر لغاية 28 مارس المقبل، سلسلة أعمال وإبداعات فنية جديدة، وأربعة أعمال تكليف جديدة تحمل توقيع فنانين ناشئين من دولة الإمارات ومن المقيمين فيها، وتجسد سعيهم لاستكشاف مواضيع الهوية في عصر العولمة، وملامح "الهوية العالمية" التي يُبلورها المجتمع كل يوم في ظل تقدّم التكنولوجيا.

وقال الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان مؤسس منصة أ.ع.م اللامحدودة: "يتيح لنا معرض انتماء الفرصة للبحث في تأثير مظاهر العولمة على هوياتنا، المتأصلة في جذورنا. فمن خلال التصورات الفنية المتميزة لفنانين مقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، يدعونا المعرض لفهم واستيعاب التفسيرات المتنوعة والإبداعية لهؤلاء الفنانين ضمن سياقاتهم المحلية".

وأشار الى أن "انتماء" هو فرصة لفهم القصص الاستثنائية التي يحملها لنا الفنانون والمبدعون في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تروى من خلال مجموعة من الأعمال المعاصرة التي تعكس تجاربهم.

وبدورها قالت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة: "تعمل منصة أ.ع.م اللامحدودة باستمرار على تحفيز التفكير الناقد والممارسات الإبداعية لدى المواهب الفنية الإماراتية والمقيمة على أرض الدولة في مراحل عمرية...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية