جامعة نيويورك أبوظبي تحتفي بالذكرى العاشرة لتأسيسها

أبوظبي في 6 فبراير / وام / رسخت جامعة نيويورك شراكتها الاستثنائية مع إمارة أبوظبي بتأسيس الجامعة التي احتضنت خلال العقد الماضي مجتمعا واعدا من العلماء والطلاب والباحثين والفنانين والمخترعين وغيرهم من الشخصيات البارزة قدمت إسهامات كثيرة بهدف تعزيز مكانة أبوظبي كمركز عالمي رائد للمعرفة والثقافة .

وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب ، خريجة جامعة نيويورك أبوظبي دفعة 2014 : "لعبت جامعة نيويورك أبوظبي دورا محوريا في مسيرتي التعليمية على الصعيدين الشخصي والوطني حيث مكنتني من المساهمة في صياغة الرؤى الطموحة من خلال التعرف على احتياجات الأطراف المعنية في سبيل تلبيتها كما علمتني الجامعة أنه بتوحيد الجهود مع الشغف سنتغلب على أي تحديات حتى وإن كانت تبدو مستحيلة".

من جانبه قال أندرو هاميلتون رئيس جامعة نيويورك : "تأسست جامعة نيويورك أبوظبي قبل عشرة أعوام بالشراكة مع حكومة أبوظبي كخطوة لتأسيس مشروع طموح ومبتكر .. وخلال عقد من الزمن نجحت الجامعة في استقطاب نخبة متميزة من الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية من شتى أنحاء العالم فضلا عن تطويرها لمناهج فريدة عالمية المستوى ما رسخ مكانتها كمركز رائد للأبحاث والثقافة والابتكار على مستوى المنطقة.

وأضاف : "في أعقاب النجاحات الاستثنائية التي سطرتها الجامعة أخذت أبرز الجامعات الأمريكية خطوات للانضمام إلى مجال التعليم العالي العالمي الأمر الذي أكد أهمية وقيمة التعليم العالي في إعداد الطلاب ليصبحوا قادة المستقبل ضمن حقبة العولمة التي نعيشها حاليا .. ومع احتفالنا بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الجامعة نتطلع قدما إلى تحقيق المزيد من الإنجازات والإسهامات الرائدة في المستقبل".

من جهتها قالت مارييت ويسترمان نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي التي ستباشر مهام منصبها الجديد مارس المقبل : "استطاعت جامعة نيويورك أبوظبي في غضون عشرة أعوام بابتكار نموذج جديد للتعليم العالي يزود الطلاب بمهارات القيادة التعاونية اللازمة خلال المساعي الإنسانية كافة حيث يمكنهم من إحداث أثر إيجابي ضمن مجتمعاتهم والعالم أجمع".

وأضافت...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية