«مايكروسوفت»: 3 خيارات أمام المستخدمين منها الترقية لـ «ويندوز 10» إيقاف الدعم الفني وتحديثات الأمان لـ «ويندوز 7» اعتباراً من غد

ونشر قسم الدعم الفني في الشركة على المدونة الرسمية لـ«ويندوز» تفاصيل عملية الإيقاف، وتبعاتها، وكيفية التعامل مع الموقف.

وأفادت «مايكروسوفت» بأن المستخدمين الذين لايزالون يستخدمون هذا النظام حول العالم سيتلقون بدءاً من يوم غد تنبيهات قد تظهر بملء الشاشة، توضح انتهاء الدعم الفني والتحديثات الأمنية للنظام، موضحة أنه سيكون أمام من يشاهد التحذير بملء الشاشة ثلاثة خيارات، هي: «ذكرني لاحقاً»، «معرفة المزيد»، و«لا تذكرني مرة أخرى».

تحذيرات

وأضافت الشركة أنه إذا لم ينقر المستخدمون على زر «عدم تذكيري مرة أخرى» وفقط صرف الشاشة، فسيستمر في تلقي تحذيرات، مشيرة إلى أنه في كل الأحوال بات من المتعين على المستخدمين، إما الترقية من داخل النظام الى نظام «ويندوز 10»، أو محو النظام تماماً وتثبيت «ويندوز 10» من جديد، أو تثبيت وتشغيل «ويندوز 10» على التوازي مع «ويندوز 7».

وذكرت أن المستخدمين سيكونون قادرين على الاستمرار في تشغيل «ويندوز 7» بعد التاريخ المحدد لإيقاف الدعم (15 يناير 2020)، إلا أنهم سيكونون أكثر عرضة لمشكلات الأمن المحتملة.

توضيح

وحددت «مايكروسوفت» نقاطاً توضيحية عدة في التدوينة الرسمية الخاصة بإنهاء «ويندوز 7»، بدأتها بالتعريف بانتهاء الدعم، والذي يعني أن الحواسيب التي تعمل بالنظام لن تتلقى اعتباراً من الغد تحديثات الأمان، كما أن خدمة عملاء «مايكروسوفت» لم تعد متاحة لتوفير الدعم التقني للنظام، فيما سيتم البدء بوقف الخدمات ذات الصلة بالنظام، كبعض الألعاب والمركز الإعلامي، وبرنامج المرشد الإلكتروني.

وحول ما يتعين القيام به، أوصت الشركة بالانتقال الى نظام «ويندوز 10» مع حاسب جديد، لكونه أسرع وأكثر خفة وأماناً، لكن مع ذلك يمكن ترقية الحاسب الحالي الذي يعمل بـ«ويندوز 7» ليعمل بـ«ويندوز 10»، عن طريق شراء الإصدار الكامل للبرنامج وتثبيته، غير أن «مايكروسوفت» نصحت بعدم تثبيت «ويندوز 10» على جهاز قديم، لأن بعض الأجهزة التي تعمل بـ«ويندوز 7» غير متوافقة مع «ويندوز 10» أو قد تكون الميزات المتوافرة فيها مقيدة.

الاستمرار

وحول ما يحدث عند متابعة العمل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية