الجائزة التى لم يتسلمها هانى شنودة

أسعدنى حصول الفنان المصرى الأصل رامى يوسف على جائزة الجولدن جلوب ، لكن ما أسعدنى أكثر هو أن الموسيقى المصاحبة لصعوده إلى المسرح لتسلمها أمام أهم نجوم هوليوود، كانت موسيقى لونجا 79 للموسيقار هانى شنودة، كانت تلك اللحظة بالنسبة لى جائزة طال انتظارها لـ شنودة ، لكنه لم يتسلمها، وإنما عيون محبيه وجمهوره هى التى تسلمتها، هانى شنودة هذا الموسيقار الذى لم يأخذ حظه من الاحتفاء النقدى حتى هذه اللحظة، العلاقة مع هانى شنودة بالنسبة لجيلى كانت محددة بلحظات تاريخية فارقة فى حياتنا، كنا نتلمس طريقنا فى بدايات كلية الطب، وكنا نسمع من الدفعات التى على وشك التخرّج عن فرقتين موسيقيتين متنافستين تعزفان الأغانى الغربية المشهورة، كان كل فريق له أنصاره ومشجعوه، بل والمتعصبون له، فرقة البلاك كوتس بقيادة إسماعيل توفيق الحكيم، الذى رحل فى مطلع شبابه، وكان معه على نفس موجة الجنون الفنى الجميل شريف ظاظا وأشرف سلماوى ومجدى الحسينى، وفرقة البيتى شاه، التى أسسها وجدى فرنسيس، ومعه نجوم من أمثال عزت أبوعوف وهانى شنودة وعمر خورشيد وعمر خيرت، الذى كان وقتها عازف درامز!!، كنا نسمع عن هانى شنودة فى وسط هذا الزخم الشبابى الثورى، الذى كان يعكس موجة فورة شبابية متمرّدة تجتاح العالم كله، وكنا نحلم بأن نلتقى مع أحدهم فقط أو مجرد مصافحته.

انسلخ هانى شنودة، الذى لم يكن مجرد عازف، بل كان صاحب مشروع فكرى موسيقى، كان الوحيد من ضمن تلك المجموعة الذى قرر تكوين فريق غنائى مصرى يغنى أغانى خاصة بنا وتنطق بلغتنا، كانت دلالة الاسم قوية، فريق المصريين ، الذى سمعته لأول مرة أثناء رحلة للدفعة إلى أسوان، انبهرنا بتلك الفرقة التى كانت ألحانها وكلماتها جديدة علينا تماماً، ساندهم صلاح جاهين، وغرّدت معهم إيمان يونس، صاحبة الصوت الدافئ الشجى، الذى تسلل إلى قلوبنا وسكنها كالوشم، وكان لفريق المصريين معنا نحن أبناء قصر العينى حكاية حكيتها من قبل، وهى مظاهرات الجماعة الإسلامية ضد فريق المصريين فى زمن عمادة هاشم فؤاد، وهذه القصة فيها تفاصيل موحية ومهمة تلخص الوضع الطلابى فى الثمانينات، وكيف كانت كراهية وتقبيح الفن أولوية لدى...

الكاتب : خالد منتصر
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية