ليستر سيتي يواصل انتفاضته بثنائية في واتفورد ويستعيد وصافة الدوري الإنجليزي

صحيفة عاجل الإلكترونية

واصل ليستر سيتي انتفاضته ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حقّق انتصاره السابع على التوالي، عقب فوزه 2 / صفر على ضيفه واتفورد مساء الأربعاء في المرحلة الخامسة عشرة للمسابقة.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز مانشستر يونايتد على ضيفه توتنهام هوتسبير 2 / 1، وتشيلسي على ضيفه أستون فيلا وساوثهامبتون على ضيفه نورويتش سيتي بنفس النتيجة، وولفرهامبتون على ضيفه ويستهام 2 / صفر.

ورفع ليستر رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثاني، فيما توقف رصيد واتفورد عند ثماني نقاط، ليظل قابعًا في مؤخرة الترتيب.

وكان ليستر فقد المركز الثاني أمس الثلاثاء لمصلحة مانشستر سيتي، الذي تغلب 4 / 1 على مضيفه بيرنلي في نفس المرحلة، ليستعيد الوصافة بعد مرور 24 ساعة فقط على فقدانها

وواصل جيمي فاردي هوايته في هز الشباك للمباراة السابعة على التوالي، بعدما أحرز هدف ليستر الأول في الدقيقة 55 من ركلة جزاء، ليحكم قبضته على صدارة قائمة هدافي البطولة، برصيد 14 هدفًا، بفارق ثلاثة أهداف أمام أقرب ملاحقيه تامي أبراهام نجم تشيلسي.

وأطلق جيمس ماديسون رصاصة الرحمة على آمال واتفورد في التعادل، عقب تسجيله الهدف الثاني لليستر في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع.

واستعاد مانشستر يونايتد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الماضيتين بالبطولة، عقب فوزه المثير 2 / 1 على ضيفه توتنهام هوتسبير.

وارتفع رصيد يونايتد إلى 21 نقطة في المركز السادس، متفوقًا بفارق نقطة على توتنهام، الذي تراجع للمركز الثامن.

وتقمص ماركوس راشفورد دور البطولة في اللقاء، بعدما أحرز هدفي مانشستر يونايتد في الدقيقتين السادسة و49 من ركلة جزاء، فيما تكفل ديلي آلي بتسجيل هدف توتنهام الوحيد في الدقيقة 39.

وبتلك النتيجة، ألحق يونايتد الخسارة الأولى بتوتنهام تحت قيادة مدرِّبه البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي رحل عن تدريب الفريق الملقب بـ(الشياطين الحمر) في ديسمبر الماضي.

وكان مورينيو تولى تدريب الفريق اللندني في الشهر الماضي خلفًا للأرجنتيني ماوريتسيو...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية