«الجنة تفتح أبوابها متأخرة .. وبحر ورمال» .. عرضان أردنيان «بالمسرح العربي بدورته 12»

عمان- حسام عطية

تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم تنطلق فعاليات مهرجان المسرح العربي في دورته الثانية عشرة في عمّان، في الفترة 10-16 يناير 2020، ويقام المهرجان بتنظيم من الهيئة العربية للمسرح وبالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين و وزارة الثقافة الأردنية .

تنوّع المبادرات

ونوه نقيب الفنانين الأردنيين المخرج حسين الخطيب في تصريح لـ الدستور الى ان العروض الاردنية التي تأهلت لمهرجان المسرح العربي الدورة الثانية عشرة عمان 2020 هي العرض المسرحي الجنة تفتح أبوابها متأخرة ، الأردن تأليف فلاح شاكر، إعداد وإخراج يحيى البشتاوي، والعرض المسرحي بحر ورمال لمسرح الشمس – الأردن تأليف ياسر قبيلات، إخراج عبد السلام قبيلات، مشددا المخرج الخطيب على أهمية التعاون والتشارك مع الهيئة العربية للمسرح، مشيرا إلى تنوّع المبادرات التي يقدمها الشيخ القاسمي في الفضاء المسرحي العربي، حيث يفاجئ العاملون بالمسرح في كل سنة بمبادرة تسهم في تطوير المسرح وتجسير الفجوة بينه وبين الجماهير، وأن الهيئة تقدم فرصا كثيرة للمسرحيين العرب وعليهم التقاطها وتطويرها وتحويلها لمنجز على الأرض.

بدوره الأمين العام للهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبدالله، أعلن تفاؤله بفعاليات هذه الدورة من المهرجان، مشيراً إلى أنها ستشهد تنوعاً فنياً لافتاً، ورحب بتأهل ستة مخرجين لم يسبق أن شاركوا في الدورات الإحدى عشرة الماضية من المهرجان، كما شكر عبدالله كل المتقدمين للمشاركة في المهرجان، مؤكداً أن عروضاً كثيرة من التي لم تتأهل حملت رؤى إبداعية تحترم.

*عبر مسارين.

بدورها أعلنت الهيئة العربية للمسرح عن العروض المشاركة في الدورة 12 من مهرجان لمسرح العربي، وهي 15 عرضاً مسرحياً، 9 منها تتنافس على جائزة القاسمي، كما اعلنت عن نتائج الاختيار التي تمت للعروض المتأهلة للمشاركة في الدورة 12 من مهرجان المسرح العربي التي ستنظم عمان من 10 إلى 16 يناير / كانون ثاني 2020، وجاء هذا الاختيار بناء على تقرير لجنة عربية عملت على دراسة 114 ملفاً لعروض تتنافس على الدخول في المسار الأول / المهرجان – وهو...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية