وزير الاتصالات: الأمن السيبراني يمثل أحد أهم أركان استراتيجية بناء مصر الرقمية

أكد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن الأمن السيبراني يمثل أحد أهم أركان استراتيجية بناء مصر الرقمية، وركيزة من الركائز الأساسية في اقتصاد قائم على المعرفة التكنولوجية الذكية، مشيرا إلى أن تحقيق الأمن السيبراني يعد مسئولية مشتركة بين جميع قطاعات الدولة.

وأشار الدكتور عمرو طلعت، في كلمته بالجلسة الافتتاحية لفعاليات المؤتمر الوطني الأول للأمن السيبراني، إلى تحسن مؤشرات أداء وكفاءة مصر في مواجهة التهديدات الإلكترونية وإدارة الأزمات والتصدي للجرائم الإلكترونية، حيث شغلت المركز 23 دوليا والرابع إقليميا في مؤشر قياس الاستعداد للأمن السيبراني الذي صدر من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات في أغسطس 2018.

ينظم المؤتمر الوطني الأول للأمن السيبراني المركز الوطني للاستعداد لطوارئ الحاسبات والشبكات "EG–CERT" التابع للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تحت رعاية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورئيس المجلس الأعلى للأمن السيبراني خلال الفترة من 2 إلى 4 ديسمبر في مركز مصر للمعارض الدولية (EIEC) بالتوازي مع فعاليات مؤتمر ومعرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات “CairoICT”.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت، أن التطور فى الأجهزة والأنظمة الذكية أدى إلى تحقيق مرونة أكبر وكفاءة أكثر فى العملية الإنتاجية وقدرة أكبر في مُعالجة البيانات، حيث يُمثل التحول الرقمي واحدًا من أهم دوافع ومحفزات النمو في كبرى الشركات والقطاعات الحكومية.

وأشار إلى أن تزايد الاعتماد على هذه التقنيات الرقمية ينطوي على مخاطر جسيمة فالهجمات الإلكترونية لم تعد تقتصر على القرصنة، بل تعدت إلى جرائم إلكترونية تؤدى إلى تدمير الشبكات، وهى مخاطر لا تقتصر فقط على دولة بعينها ولكنها مخاطر عالمية، منوها باهتمام المجتمع الدولي بالتصدي لهذه المخاطر من خلال زيادة حجم الإنفاق المتزايد في هذا المجال.

واستعرض الدكتور عمرو طلعت الأسس التي وضعتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمواجهة التحديات التي تفرضها التهديدات المتطورة بشكل سريع واتخاذ التدابير اللازمة لحماية البيانات والمعلومات والنظم...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية