امام العدالة.. "دعوى دستورية المادة السادسة من قانون الضريبة على المبيعات" و"تنظيم كتائب حلوان".. أبرز محاكمات اليوم

تشهد محاكم القاهرة والجيزة اليوم الاثنين العديد من المحاكمات التي تهم الرأي العام وأبرزها: نظر دعوى دستورية المادة السادسة من قانون الضريبة على المبيعات، ومحاكمة 215 متهمًا بتنظيم كتائب حلوان.

محاكمة 215 متهمًا بتنظيم كتائب حلوان.

تنظر الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة محاكمة 215 متهمًا في القضية المعروفة إعلاميا بتنظيم كتائب حلوان.

وتعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس وحضور الياس إمام رئيس نيابة امن الدوله العليا وسكرتارية حمدي الشناوي.

وترجع وقائع القضية، إلى أنه في غضون الفترة من 14 أغسطس 2013 وحتى 2 فبراير2015، بدائرة محافظتي القاهرة والجيزة، تولى المتهمون من الأول حتى الحادي والثلاثين قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي.

كما تولى المتهمون مسئولية لجان جماعة الإخوان النوعية بشرق وجنوب القاهرة وجنوب الجيزة، والتي تضطلع بتحقيق أغراض الجماعة إلى تغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، والمنشآت العامة والبنية التحتية لمرافق الدولة، وكان الإرهاب أحد وسائلها التي تستخدمها هذه الجماعة في تحقيق أغراضها.

نظر دعوى دستورية المادة السادسة من قانون الضريبة على المبيعات

تنظر المحكمة الدستورية العليا الدعوى التى تطالب بالاستمرار في الحكم الصادر من المحكمة الدستورية في الدعوى رقم 3 لسنة 23 قضائية "دستورية" بشأن دستورية الفقرة الأولى من المادة الثانية والفقرات (2، 3، 4) من المادة السادسة من قانون الضريبة العامة على المبيعات الصادر بالقانون رقم 11 لسنة 1991.

وطالبت الدعوى التى حملت رقم 26 لسنة 40 دستورية بالاستمرار في الأحكام الصادر من المحكمة الدستورية في وقت سابق في الدعاوى أرقام 3 لسنة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية