سجادة الزهور.. عطر التسامح في الإمارات أكبر سجادة من الزهور الطبيعية.. رسالة إماراتية بتوقيع 150 جنسية

بإنتاج أكبر سجادة زهور طبيعية في العالم، أطلقت وزارة التسامح في دبي، مساء أمس، مبادرة زهور التسامح التي تستمر غداً، وذلك ضمن فعاليات المهرجان الوطني للتسامح والأخوّة الإنسانية للعام 2019.

أنجزت السجادة بمشاركة أكثر من 5000 متطوع من الشباب وطلاب المدارس والجامعات والأسر من 150 جنسية في الدولة.

واحتوت السجادة على شعارات المهرجان والمعالم الوطنية الرئيسية في الإمارات، وهي أكبر من مساحة ملعبين كبيرين لكرة القدم. وشهدت الاحتفالية مجموعة متنوعة من العروض المسرحية والفنية وبرامج مخصصة للأطفال؛ وذلك على المسرح المقام إلى جانب السجادة.

وقالت عفراء الصابري، المدير العام بمكتب وزير التسامح: إن الهدف من المبادرة هو الوصول بثقافة التسامح إلى الجميع لتعزيز القيم السامية للتسامح والأخوّة الإنسانية لدى كل فئات المجتمع، وإظهار مدى تلاحم المجتمع الإماراتي، وتناغم فئاته. وأوضحت أن وجود هذا العدد الضخم من الأفراد والأسر الذين تطوعوا ليعملوا معاً، يضرب المثل في التسامح والتعايش والتعاون وهم ينفذون بأياديهم هذه السجادة العملاقة من الزهور الطبيعية بمساعدة أكثر من 150 شخصاً من المنظمين والداعمين للمتطوعين.

وأضافت الصابري أن مساحة سجادة الزهور الطبيعية تصل إلى 210 أمتار طولاً في 120 متراً عرضاً بإجمالي 25200 متر مربع مغطاة بالكامل بالزهور التي يلعب التعدد اللوني لها، دوراً كبيراً في إبراز التصميم المميز للسجادة لتحمل رسالة الأصالة للتراث الإماراتي بالإضافة إلى المعالم الأهم في الدولة كمسجد الشيخ زايد وبرج خليفة وغيرهما، إلى جانب شعار المهرجان الوطني للتسامح والأخوّة الإنسانية لتكون بذلك أكبر سجادة من الزهور الطبيعية على الإطلاق.

وعن اختيار منطقة فيستفال سيتي في دبي، أوضحت الصابري أنها مكان مثالي ليصل إليه أكبر عدد من الجمهور بسهولة، كما أنه على مقربة من مطار دبي ويمكن للقادمين والمغادرين رؤية السجادة بشكلها الرائع ليكون التسامح هو آخر ما يراه الشخص قبل المغادرة أو أول ما يراه عند الوصول، وذلك طوال أيام الفعالية التي تمتد لثلاثة أيام.

وأكدت أن العمل نفذ على خطوتين...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية