مشاهير وأبطال في معرض سيارات الرياض

بات «معرض الرياض للسيارات» يشكّل أهمية كبيرة ضمن فعاليات موسم الرياض، كونه جعل للعاصمة حضورا على خارطة المدن الكبرى لاستضافة معارض السيارات العالمية، إذ فتح أبوابه للزوار من 21 نوفمبر، ويقدم خلال أيامه الـ6، باقةً متنوعة ومتعددة من الفعاليات.

واستطاع معرض السيارات في الجنادرية أن يجذب الشركات العالمية وكبار النجوم في العالم، إلى جانب حضوره الإعلامي الكبير، في ظل تفرد المعرض بأنواع كبيرة ونادرة من السيارات المرغوبة عالمياً، ويعدّ المعرض الأكبر للسيارات في الشرق الأوسط.

أشهر الصناع

تنتشر على مستوى العالم عدة معارض للسيارات، إلا أن عددا قليلا منها يشكل الأبرز لأسباب كثيرة، منها قِدَمُ المعرض، وأعداد زائريه، كما هو الحال مع معرض باريس الذي يوجد في أولى قوائم المعارض العالمية، لكثرة زواره الذين يتجاوزون المليون زائر، ولخاصية قِدَمِه أيضا، إذ أقيمت نسخته الأولى عام 1898، في حين أن معرض الرياض للسيارات وصل إلى القمة قبل أن يبدأ، فقد استقطب أشهر صناع هذا المجال، واستعان بأفضل الخبراء، ليقدم معرضا استثنائيا جعل منه أكبر معرض متخصص للسيارات في الشرق الأوسط، إذ يضم فعاليات متنوعة تغطي كل جوانب رياضة السيارات، ويوجد به مزاد معرض الرياض للسيارات، ومعرض فيراري،

وMonster Jam، وPolice Academy، والمدفع البشري، وHot Wheels، وسباق المحاكاة، وكثير من ورش العمل التي تهدف إلى إثراء رواد ومحبي هذا المجال.

نادر وكلاسيكي

يحتضن المعرض عددا هائلا من السيارات النادرة والكلاسيكية والمعدلة، تصل إلى 1200 سيارة، منها نماذج وحيدة في العالم، مثل سيارة فيراري 599 جي تي زد نيبيو زاجاتو، وأيضا سيارة المستقبل «سيارة 2030». ويعشق محبو السيارات التجربة، لذلك يوفر المعرض برامج تفاعلية، تلبي احتياجات الزوار. ويوجد في المعرض عدد من أبرز مشاهير عالم السيارات، منهم أشهر مقدمي برامج السيارات في العالم، مثل: Ryan Friedlinghaus مؤسس ومقدم برنامج «وست كوست كوستمز»، وDAVE Kindig مقدم برنامج kindig-it design، وكذلك أحد أبطال سباقات الفورمولا1 البرازيلي Emerson Fittipaldi الذي حصد 14 لقبا خلال...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية