خلال استقباله مسؤولا بحلف شمال الأطلسي «ناتو»:

استقبل سعادة الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، اليوم، سعادة السيد جيوفاني روماني، رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا رئيس قسم الشؤون السياسية والسياسة الأمنية بمقر حلف شمال الأطلسي ناتو في بروكسل، وذلك على هامش أعمال مؤتمر حوار المنامة .

جرى خلال اللقاء، استعراض سبل تطوير أوجه التعاون المشترك، بالإضافة إلى بحث القضايا الإقليمية والدولية، ذات الاهتمام المشترك، كما أكد الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، حرص مملكة البحرين على تعزيز علاقاتها مع حلف ناتو في إطار مبادرة اسطنبول للتعاون، التي انضمت لها المملكة عام 2004، مشيدًا بالجهود الكبيرة التي يقوم بها الحلف في حفظ السلم والأمن الدوليين، ومكافحة التهديدات التقليدية والجديدة.

واستعرض وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، جهود ومبادرات مملكة البحرين، للإصلاح والتنمية ومكافحة الإرهاب، وانحيازها الدائم لصالح السلام والازدهار، والتزامها بضمان الأمن البحري، بالتعاون مع الحلفاء والشركاء، معتبرا أن التفاهمات والمشاورات المستمرة، سوف تسهم في فهم أفضل للاحتياجات الاستراتيجية الأساسية، والمساعدة في بناء القدرات والمهارات، وطرح مسارات ورؤى جديدة للتعامل مع التحديات في سياق شراكة أمنية فاعلة ومستدامة.

ونوه الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، إلى أن النسخة الثانية لبرنامج الشراكة والتعاون الفردي بين مملكة البحرين وحلف ناتو للفترة من 2018 - 2020 تحقق نتائج مثمرة وبناءة، لاسيما في مجالات التعاون السياسي والدبلوماسي، وتبادل الخبرات الدفاعية والأمنية، والتعاون لمواجهة التحديات الأمنية الناشئة.

وأعرب وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، عن تطلع مملكة البحرين للمشاركة في الاحتفال بالذكرى الخامسة عشرة لمبادرة الشراكة، واجتماع مجلس شمال الأطلسي مع بلدان مبادرة اسطنبول، المزمع عقده الشهر المقبل في دولة الكويت الشقيقة، مؤكدا أن المملكة تعد شريكا دوليا موثوقا، وعضوا فاعلا في التحالفات والشراكات الإقليمية والدولية.

وأدان الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، الاعتداءات...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية