رئيسا ليتوانيا وبولندا يرفضان انتقاد ماكرون للناتو

رفض رئيسا ليتوانيا وبولندا يوم الخميس انتقاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لحلف شمال الأطلسي"ناتو".

وقال رئيسا ليتوانيا جيتاناس ناوسيدا وبولندا أندريه دودا إنهما لا يتفقان مع ماكرون بأن الناتو يعاني من "موت دماغي" وأكدا على حيوية المنظمة وحذرا من الانقسام داخل التحالف العسكري، وذلك في تصريحات للرئيسين في أعقاب اجتماعهما في العاصمة الليتوانية فيلنيوس نقلته وكالة أنباء البلطيق.

وقال نوسيدا للصحفيين في إشارة إلى تصريحات ماكرون حول حالة الحلف العسكري: لم تشهد بولندا ولا ليتوانيا "موت دماغي" للناتو، مضيفا "على العكس من ذلك، لدينا خطط محددة وطموحة للغاية لتعزيز تعاوننا في المستقبل".

وقال دودا إن الناتو أظهر حيويته في أعقاب تحركات روسيا في أوكرانيا، وأن المشاركة المتزايدة لقوات الولايات المتحدة في بولندا تعكس ذلك.

وأضاف الرئيس البولندي "لا أرى أي مشكلة خاصة. بطبيعة الحال، كل دولة لديها ظروفها وسياساتها الخاصة، ولكل سياسي طموحاته الخاصة به. أنا آسف إذا فشل البعض منهم في تحقيق طموحاتهم، لكن هذه هي مشكلتهم".

وقدمت فرنسا وألمانيا هذا الأسبوع مقترحات تهدف إلى تعزيز تنسيق سياسة أعضاء الناتو.

جاء ذلك بعد أن اتهم ماكرون في مقابلة مع مجلة "الإيكونوميست" بأن اسطنبول ولا واشنطن لم تتشاورا مع حلفائهما في الناتو عندما شنت تركيا عمليتها العسكرية في شمال سورية بعد انسحاب الولايات المتحدة. وقال إن هذا دليل على أن الناتو كان يعاني من "موت دماغي".

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية