الأردن يحتضن الدورة الـــ 12 من المهرجان العربي للمسرح

عمان- حسام عطية

تحت رعاية جلالة الملك عبد الله الثاني، يحتضن الاردن فعاليات انطلاق الدورة الـ 12 من المهرجان العربي للمسرح في الـ 10 من يناير/ كانون الثاني 2020، والتي تنظمها الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين ووزارة الثقافة الأردنية تحت شعار المسرح معمل الأسئلة ومشغل التجديد ، وتمتد النسخة الـ 12 من المهرجان العربي للمسرح إلى غاية الـ 16 من يناير 2020، فيما تعتبر هذه الرعاية السامية إشارة هامة لاهتمام قيادة المملكة الأردنية الهاشمية بالدور الفعال للثقافة والفنون بشكل عام والمسرح بشكل خاص في ترسيخ قيم بناء قدرات المجتمع المحلية لإدارة الفعل الثقافي الاردني واطلاقه في فضاء إبداعي حر، وأن الهيئة العربية للمسرح كانت أعلنت عن فتح باب تقديم استمارات الترشح للتنافس على التأهل لأحد مساري المشاركة في الدورة 12 من مهرجان المسرح العربي – الأردن.. حيث بدأت مهلة التقديم من أول شهر أيار مايو لتنتهي مساء 24 تشرين الثاني نوفمبر 2019.

المكرمون بالمهرجان

بدوره نوه رئيس اللجنة العليا لمهرجان نقيب الفنانين الأردنيين المخرج حسين الخطيب في تصريح لـ الدستور بانه على اثر اجتماع مع اللجنة العليا للدورة الـ 12 لمهرجان المسرح العربي عقد مؤخرا في مقر نقابة الفنانين الأردنيين، للاطلاع و مراجعة الترتيبات الجارية والخاصة بهذه الدورة، التي تنطلق في عمان من 10 إلى 16 كانون الثاني يناير 2020، وبحضور أعضاء من اللجنة أ.محمد الضمور، أ.محمد المراشدة، أ. علي عليان، ومسؤول التدريب و التأهيل في الهيئة غنام غنام، حيث تناول المجتمعون عدداً من شؤون العمل في الترتيبات و التحضيرات الخاصة بالدورة 12 من مهرجان المسرح العربي. ولفت المخرج الخطيب النظر الى تاكيد الفنانين حرصهم على تقديم افتتاح يليق بالأردن و فنانيه و شرف هذه الرعاية، وقدم للخطوات التي تمت لتقديم أفكار و مقترحات لحفل الافتتاح، الذي سيتضمن فقرة فنية إضافة إلى كلمة اليوم العربي للمسرح التي يكتبها ويلقيها الفنان البحريني خليفة العريفي، و كذلك أفلام عن الدورة و الهيئة، إضافة إلى تكريم عشرة من الفنانين الأردنيين...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية