#زي_النهاردة: الظهور الأول لوحش إفريقيا وطاهر أبو زيد

الأهلى يهزم السويس في الظهور الأول لطاهر أبوزيد.. ويخسر أمام زعيم الثغر في الظهور الأول لإكرامي

- زي النهاردة، يوم الجمعة 10 نوفمبر 1972، دفع الراحل محمد عبده صالح الوحش مدرب الأهلي القدير، بحارس مرمى صاعد هو إكرامي أحمد الشحات الذى كان قد تجاوز عمره 17 عاما بأيام قلائل لأول مرة في تاريخه في مباراة رسمية أساسيا.

وجاءت مشاركة "وحش إفريقيا" أمام جماهير الأهلي بإستاد القاهرة، بدل من حارسه الأساسي حازم كرم الذى خاض المباريات الخمس السابقة، في مواجهة مهمة أمام الاتحاد السكندري الرهيب آنذاك، الذى كان يضم من الدوليين شحته، وبوبو، وحسن عرابي وعادل البابلي والصاعد عبدالفتاح الجارم، ومعهم سمير مخيمر، وفكري مرسى وغيرهم ضمن فاعليات الأسبوع السادس.

وانتهت المباراة بفوز الضيوف بهدفين مقابل هدف، فلم تمر سوى 27 دقيقة حتى استغل سمير مخيمر خطئا مشتركا بين ظهير الأهلي شريف حسين مدكور، وحارس مرماه مسجلا أول الأهداف في شباك إكرامي، وأضاف الصاعد عبدالفتاح الجارم الهدف الثاني بعد 6 دقائق أخرى.

بينما اكتفى الأهلي بهدف سجله شريف مدكور قبل النهاية بعشر دقائق ليلقى الأهلي هزيمته الأولي في هذا الموسم .

ثم أشركه في الأسبوع التالي أمام الإسماعيلي بنجومه العظام علي أبوجريشة وسيد عبدالرازق بازوكا وأسامة خليل ومعهم السنغالي أمين دابو وحسن درويش وحسن مختار وقائدهم ميمي درويش، وتمكن الشبل الموهوب في الحفاظ على شباكه نظيفة لأول مرة في تاريخه، والطريف أن الأهلي خسر مجددا في الاسكندرية بهدف رزق نصار في نهاية المباراة في الدور الثاني.

- زي النهاردة، يوم السبت 10 نوفمبر 1979، أشرك الأسطورة المجرية هيديكوتي أحد أهم ناشئ الكرة المصرية والأهلي في ذلك الوقت، طاهر أبوزيد أمام منتخب السويس في أول مشاركة رسمية له كبديل في الشوط الثاني وانتهت المباراة بفوز الأهلي بهدف دون رد سجله طاهر الشيخ في ختام مباريات الجولة الثامنة لمسابقة الدوري.

وقضى مارادونا النيل 13 عاما في الأهلي حتى اعتزاله عام 1992، عندما قرر أنور سلامة المدير الفني للأهلي، ومجلس الإدارة الاستغناء عن النجوم الكبار.

وحقق...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية