الصحف العالمية اليوم: تراجع التضخم فى مصر إلى أدنى مستوى منذ 9 سنوات.. امرأة بريطانية تتهم حفيد حسن البنا "بمحاولة تدمير حياتها".. وشبكة "سى...

مشاركة

تناولت الصحف العالمية اليوم عدد من القضايا أبرزها مدى تميز " دروب سيناء "، وتراجع التضخم فى مصر لأدنى مستوى، واتهام امرأة لـ طارق رمضان بمحاولة اغتصابها وتدمير حياتها.

CNN تقارن "دروب سيناء" بالأشهر فى العالم .. مغامرة وسط طبيعة غير مكتشفة

سلطت شبكة "سى إن إن" الأمريكية الضوء على دروب سيناء الفريدة، وكيف أصبحت تمثل تحديا جديدا يسعى محبو المغامرة إلى اكتشافه، وقارنت تلك المسارات بتلك الشهيرة مثل درب "كامينو دو سانتياجو" فى إسبانيا وحتى أجزاء من ممر جبال الأبالاش الشاسعة فى الولايات المتحدة.

وقالت إن العثور على تجربة جديدة فى بلد بعيدا عما يبحث عنه السياح التقليديون أصبح تحديا فى 2019، ولكن سرعان ما تتحول الأماكن التى لا يتم زيارتها بشكل كبير إلى مزار مميز بمجرد الحديث عنها، وهذا ما حدث مع دروب سيناء.

وأشارت الشبكة إلى أن طرق المشي الجديدة التى يستغرق اكتشافها عدة أيام تتيح للزائرين الاستمتاع بمناظر طبيعية غير ملوثة إلى حد كبير وتقدم لهم فرصة للهروب من الحشود وتحدى ذاتهم في التضاريس البرية .

وأوضحت أنه في مصر ، أصبح درب سيناء ودرب جبال البحر الأحمر، من بين هذه المسارات الجديدة التي تقدم مغامرات مختلفة في بلد موجود بالفعل على خريطة السياحة .

وأوضحت "سى إن إن" أن تلك الدروب اكتشفها المغامر الإنجليزى بين هوفلر ونشر عنها فى كتابه "سيناء: دليل رحلة التجول"، ومؤسس مبادرة "سيناء آمنة"، التى أطلقها بغرض إعادة السياح إلى المنطقة في أعقاب الثورة التي حدثت بين عامي 2011 و 2013

وساعد هوفلر في فتح طريق سيناء في عام 2014 ، مروراً مبدئياً بثلاث مناطق قبلية تغطي 220 كيلومتراً (136 ميلاً) ، قبل التوسع ليشمل الأراضى التي تنتمي إلى ثماني قبائل ويمتد ما مجموعة 55 كيلومتراً في عام 2018 ، ويستغرق إكماله 54 يومًا ، حيث تأخذ القبائل المتجولين عبر أراضيهم .

في عام 2018 ، ساعد هوفلر وفريقه في فتح طريق البحر الأحمر الذي يبلغ طوله 170 كم ، والذي يستغرق 10 أيام .

وحول إنشائه مسارا جديدا للسائحين، اعتبر هوفلر إن المسألة كلها تتعلق بالسير مع البدو وفهم الطرق...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية