بالفيديو.. آخر تصريحات هيثم أحمد زكى لـ"وشوشة"

رحل فجر اليوم الخميس، الفنان هيثم أحمد زكي، وسواء كنت تعرفه شخصيا أو كنت تراه وراء شاشة التلفاز، سينتابك شعورا بالحزن والانكسار، وربما فاجعة الموت المفاجئ التي ترعب آدميتنا كانت لها السبب الأكبر في ذلك.

وكان الراحل هيثم زكي يحمل الكثير من الغموض حول حياته، فجمع الوحدة والهدوء والانعزال وابتعد عن الانتشار بين معظم الظاهرين من الوسط الفني، لم يكن انعزاله بإرادته، لكن طفولته التي تخللها الكثير من الآلم ساهمت في تكوين هدوئه وانعزاله بشكل كبير، وكان آخر أعماله الفنية مسلسل "علامة استفهام"، وقد كرمت "مجموعة وشوشة الإعلامية" الفنان الراحل عن دوره بهذا المسلسل، وكان آخر لقاء وتكريم له في ندوة خاصة.

إليكم أبرز تصريحاته لـ"وشوشة":

ذهبت لـ10 من الأطباء النفسيين لهذا السبب!

قال الراحل هيثم زكي، عن سبب ذهابه لـ10 من أطباء المرض النفسي: "دوري بمسلسل علامة استفهام كان سببا في لجوئي لـ10 أطباء نفسيين وكان آخرهم الدكتور الكبير أحمد عكاشة الذي سألته: "لو أنا دكتور جديد متعين عندك تنصحني بإيه وأنا بتعامل مع المريض؟ .. ورد قائلًا، إنه يجب أن تشعر المريض أنك صديقه الذي تحبه، تشعره أنك أقرب واحد له ولو حدث منه أي شئ غريب لا تتعجب حتي لو قال أنه المهدي المنتظر.

أواجه دائما مشكلة مقارنتي بوالدي

وتحدث "هيثم" عن الأشياء التي انجذب لها في آخر أعماله مسلسل "علامة استفهام" الذي عرض رمضان الماضي: "أول شئ جذبني لمسلسل علامة استفهام كان "الورق" وحماس أستاذ حسام شوقي وأستاذ تامر مرسي للمشروع ووجود غموض بالسيناريو وشخصية الطبيب النفسي كانت صعبة في البداية لكن حينما وجدت أن والدي لم يقدم طبيبا نفسيا من قبل تحمست لها أكثر لأنني أواجه مشكلة أن والدي قدم كل الشخصيات فأتجنب المقارنة معه لأنه لا يقارن فقدمت شئ جديد.

وأكد أن مقارنته بوالده النجم الراحل أحمد زكي، خلقت بداخله دافع كبير كي يبذل كل ما لديه ليقدم أفضل ما لديه وأصبح له مشوار فني لأنه يمثل منذ 15 عامًا ولم يطلب في يوم من الأيام من أحد أن يرشحه لدور أو استغلال اسم والده.

وأضاف: "لازم اتخض حينما يتم مقارنتي بوالدي الفنان...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية