بشهادات علماء الأزهر.. أكاذيب حسن البنا و جرائم الجماعة الظلامية

منذ أن بدأ حسن البنا تأسيس جماعة الإخوان حاول استقطاب أزهريين شباب انخرطوا في الجماعة لفترات متفاوتة، ولكن سرعان ما انكشفت حقيقة الكيان الظلامي وانحرافاته، وفي هذا التوقيت خرجت مجموعة أسماء لامعة من الأزهر الشريف أخذت مواقف واضحة من الإخوان ، ممن خالطوا التنظيم أو اقتربوا من دوائره أو أخضعوا أفكاره وأدبياته للدراسة.

تاريخ الإخوان المشبوه سجلته كتابات كتابات عديدة من داخل الإخوان وخارجها، وخرجت شهادات ورؤى وأطروحات فنّدت خطابات الإخوان وفضحت انحرافاتهم، مُستمدة مشروعية مادية ومعنوية من انتسابها إلى باقة لامعة من شيوخ الأزهر وأعلامه، بعضهم كان عضوا وقياديا فى الإخوان مثل الشعراوى ومحمد الغزالى وأحمد حسن الباقورى، وبعضهم خالط الجماعة واقترب منها مثل أحمد محمد شاكر وخالد محمد خالد، وآخرون من الوجوه المحايدة غير المحسوبة على الجماعة أو ضدها، مثل مصطفى المراغى ونصر فريد واصل وجاد الحق على جاد الحق .

الاخوان يحملون السلاح على كوبرى 15 مايو

شهادات علماء الأمة كانت صادمة وكاشفة عددت انحرافات التنظيم وما تورط فيه من جرائم وأكاذيب و قتل ومغالطات فكرية وفقهية، لكن ما تصل إليه من توصيفات قاطعة للجماعة، واعتبارها خوارج العصر ، تلوثوا بالدماء، وخرجوا على الله ورسوله .

مصطفى المراغى

مصطفى المراغى أحد أبرز هذه الوجوده الذي لم يكن محسوبا على تيار سياسى، وعرف بأنه أبرز شيوخ الأزهر المجددين في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضى.

يعد المراغي أول شيخ في الأزهر يطالب بحل جماعة الإخوان بسبب مواقفها في العنف والإرهاب الذي انتهجته في أربعينيات القرن الماضي.

الإمام المراغي كان موقفه متجردًا من أى اعتبار، رغم علاقته الإنسانية السابقة بمؤسس الجماعة حسن البنا، ولقاءاتهما المتكررة التى كان البنا يعرض فيها وجهة نظر جماعته بشأن إصلاح التعليم الدينى، ويستضىء برؤى الإمام وأفكاره، لكن المراغى أبى أن يصمت على الحق أو يتهاون فى اتخاذ موقف من انحراف الجماعة.

سرعان ما كشف الشيخ محمد مصطفى المراغى حقيقة الجماعة التي تدعي بأن هدفها نشر الدين الإسلامى، واكتشف أنها تسعى لأن تكون...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية