مسؤول: تدريبات إيران للحوثيين بفبركة أفلام عن أطفال ونسبها للخصم

الحوثيين

كتب

أكد مسؤول بالحكومة أن تدريبات إيران للحوثيين اتسعت إلى فبركة أفلام عن أطفال ونسبها للخصم.

وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان نبيل ماجد في تصريح نشرته صحيفة الوطن الصادرة اليوم الأربعاء - تابعها "اليمن العربي" ان ممارسات الحوثيين وانتھاكاتھم تتواصل في اليمن بشكل كبير ومھول ومخيف.

وتابع تحدثنا في جنيف منذ وقت مبكر ما إقدام الحوثيين على صناعة نسيج لقصص غير واقعية منھا التضليل بإعداد تقارير وتصويرأفلام لأطفال حوثيين في الجبھات ونسبھا وتجييرھا للتحالف والجيش الوطني .

وبيّن ماجد أن الحوثيين اعتادوا على استخدام كل أساليب الكذب والحيل وغيرھا من الممارسات، ونسوا أن من تغدى بكذبھ لم يتعش بھا، ھم بأيديھميضعون ملصقات لأطفال في شوارع صنعاء على أنھم شھداء قتلوا في الجبھات، إلا أنھم ينسون أنھم قدموا صور نفس الأطفال على أنھم ضحاياقصف للتحالف العربي.

فكرھم وأخلاقھم

وأضاف أن ما يقوم بھ الحوثيون ھو جزء من فكرھم وأخلاقھم وأساليبھم، التي تعمتد على استخدام أي وسائل مھما كانت ومھما كلفت، ولا يھمھمشيء، رغم أن كل الفضائح ضدھم إلا أنھم لا يتورعون عن الكذب والتضليل، وتابع تجدھم في اللقاءات الدولية مع منظماتھم يأتون بأرقام قتلىغير دقيقة، ولا يستطيعون تقديم أي مستندات .

وأشار وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية إلى أن الحوثيين استخدموا الأطفال لمھام مختلفة، واستثمروا براءتھم لمشاريعھم الباغية، ومن ذلك تقديمھم وقود حرب في الجبھات ثم عرض صورھم على أنھم شھداء، واليوم يريدون أن يصدقھم العالم، عندما يفبركون أفلاما ومقاطع لأطفال منصنع أيديھم ونسبھم للتحالف والشرعية، وتابع ھؤلاء ھم الحوثيون .. وتلك تدريبات إيران لھم .

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية