الوزير باسلامة وباعبود وبازياد يزورن مؤسسة أمراض القلب ومركزها نبض الحياة

قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامة ومعه نائب وزير الإدارة المحلية عبدالسلام باعبود ونائب مدير مكتب رئيس الوزراء الدكتور متعب بازياد بزيارة تفقدية لمؤسسة أمراض القلب الخيرية بالمكلا ومركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب التابع لها.

وتعرف الوزير باسلامة ومرافقيه ومعهم وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية المهندس محمد أحمد العمودي خلال جولتهم بأقسام المركز من رئيس مؤسسة أمراض القلب الخيرية محمد عوض باشعيب و مدير مركز نبض الحياة البروفيسور عبدالناصر منيباري الى شرح عن المؤسسة والمركز وما يقدمه من خدمات لمرضى القلب وكذا الحملات الطبية والعلاجية للأطباء من الخارج ومؤتمرات القلب التي تنظمها المؤسسة ومركزها نبض الحياة.

وأوضح باشعيب أن إجمالي عدد العمليات التي أجراها مركز نبض الحياة بلغت خمسة آلاف وأربعمائة عملية قسطرة تشخيصية وعلاجية منذ افتتاح قسم القسطرة في ابريل 2017م وأربعمائة واثنان وسبعون عملية قلب مفتوح منذ افتتاح قسم جراحة القلب في ديسمبر 2017م حيث أن المرضى الذين أجريت لهم هذه العمليات من مختلف محافظات الجمهورية .

وكان الوزير باسلامة ومعه الوفد المرافق قد تفقدوا الحملة الطبية التطوعية الرابعة لجراحة القلب المفتوح والقسطرة لدى الكبار التي تنفذ بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والتي دشنت أمس حيث أجريت قرابة 4 عمليات قلب مفتوح و 25 عملية قسطرة خلال اليومين من التدشين مستمعين من رئيس الحملة يوسف المطلق أن هذه الحملة هي الثانية بعد نجاح مخيم العيون الذي أقيم الأسبوع الماضي وسيتم تنفيذ مخيم ثالث لمرضى الكلى في سئيون الأسبوع القادم.

وشكر الوزير باسلامة وباعبود وبازياد التحالف العربي بقيادة السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وولي عهده ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية على مساعدتهم ووقوفهم الدائم مع الشعب اليمني في مختلف المجالات وخاصة الصحية لكافة المرضى من جميع محافظات اليمن لتصل لكل مريض و بما يسهم في التخفيف من أوجاع ومعانات المرضى وبالأخص مرضى القلب.

شاكرين مؤسسة أمراض القلب ومركز نبض...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية