عمرو الليثى يواصل كشف اسرار نصر اكتوبر

اوضح الاعلامى د. عمرو الليثى انني عندما سألت السيد المشير محمد الجمسى، وزير الدفاع الأسبق ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، عن كيفية عبور القناة رغم أن قواتنا كانت أمام أعين العدو، أجأبنى أن الخطة كانت متكاملة حيث بدأ العبور في الوقت الذي قامت فيه طائراتنا بضرب المطارات الإسرائيلية وقوات الدفاع الجوى ومراكز القيادة في سيناء، ثم قامت المدفعية بعمليات قذف مستمر بعد انتهاء الضربة الجوية بدقائق، وضربت 2000 مدفع من مختلف الأعيرة، بالإضافة إلى وحدات الصواريخ التي يبلغ مداها من 60 إلى 70 كم قامت بضرب متواصل لم يحدث منذ الحرب العالمية الثانية حيث كان معدل الضرب 1500 دانة في الدقيقة الواحدة وهذه النيران جعلت العدو يظل داخل الخنادق وخط بارليف، وبدأت عمليات العبور من خلال 500 مركب تحمل جنودًا ومن خلال 700 سلم من الحبال تسلقوا خط بارليف لتأمين الضفة الغربية من القناة حتى يتم إنشاء الكبارى، والحمد لله نجحت الخطة لدرجة أنه خلال الدقائق الأولى من الحرب عبر حوالى 8 آلاف مقاتل وبعد ساعة ونصف وصل العدد إلى 30 ألفًا وبعد 8 ساعات وصل إلى 80 ألفًا عبروا القناة، وكانت الأمور تسير بانتظام كما هو مخطط لها.

وسألته عن الأسباب الرئيسية لوقوع الثغرة، فقال: السبب الرئيسى كان الجسر الجوى الأمريكى الذي أجل عمليات تطوير الهجوم المصرى الذي كان مقررا يوم 13 أكتوبر وتأجل ليوم 14 أكتوبر لأن طائرة أمريكية جاءت من البحر المتوسط إلى الأجواء المصرية حتى بورسعيد ثم الإسماعيلية ثم سفاجا وقنا ثم الدلتا، ولم تستطع قوات الدفاع الجوى التعامل معها لأنها كانت على ارتفاع 27 كيلومترا والمدى للصواريخ المصرية كان لا يتعدى 25 كيلومترًا، كما كانت سرعتها أسرع ثلاث مرات من سرعة الصوت وعند قيام الفرقة المدرعة بتطوير هجومها يوم 14 أكتوبر خسرت دبابات كثيرة بسبب الأسلحة الجديدة التي قدمتها أمريكا لإسرائيل فتعثر الهجوم ولهذا فكر الإسرائيليون في عمل هجوم مضاد حتى تعود القوات المصرية للخلف والتى كانت في القطاع الأوسط وركزوا جهودهم بفرقة كاملة بحيث تمر من الفرقة المصرية التي تعثرت في الهجوم حتى وصلوا إلى منطقة الدفرسوار...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية