استثمارات كورية جديدة فى «المثلث الذهبى» و«قناة السويس»

دعما للتعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى بين البلدين وجذب الاستثمارات انعقدت فعاليات الدورة الأولى لاجتماعات مجلس الأعمال المصرى الكورى بتشكيله الجديد، وذلك بحضور أعضاء المجلس من الجانبين الى جانب يون يوتشول، سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة والمهندس خالد نصير، رئيس الجانب المصرى بمجلس الأعمال المصرى الكورى وكيم يونج سانج رئيس الجانب الكورى بالمجلس.

ويلعب المجلس بتشكيله الجديد دوراً رئيسياً ومحورياً فى دعم وتنمية حركة التجارة البينية وتشجيع القطاع الخاص فى كوريا على إقامة مشروعات استثمارية جديدة فى مصر فى مختلف القطاعات وهو الأمر الذى سيسهم فى دفع العلاقات الاقتصادية التجارية والاستثمارية بين البلدين إلى آفاق أرحب ويحقق المصلحة المشتركة للاقتصادين المصرى والكورى على حد سواء، مشيراً إلى أن تفعيل دور المجلس يعكس التوجه الحالى للدولة بتحقيق التوازن فى منظومة علاقاتها الدولية مع كافة القارات ومختلف الدول والتكتلات الاقتصادية فى العالم شرقاً وغرباً.

وهناك فرص كبيرة لدعم التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى بين البلدين وجذب الاستثمارات الكورية إلى مصر خاصةً فى مجالات صناعة السيارات، وصناعة السفن، والصناعات الانشائية، والتعليم والتدريب الفنى والإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات، والمنسوجات، مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون بين المؤسسات المالية بالبلدين لتمويل المشروعات المشتركة، والعمل على تذليل العقبات أمام دخول السلع المصرية إلى السوق الكورى وذلك فى إطار العمل على سد الفجوة فى الميزان التجارى بين البلدين.

واستعرض وزير الصناعة جهود الحكومة فى مجال التنمية الاقتصادية وإرسائها لمفاهيم السوق الحر، ودعم الاستثمارات الأجنبية بصفة عامة والكورية بصفة خاصة، داعياً الجانب الكورى للاستثمار فى مصر وبصفة خاصة فى المشروعات الكبرى مثل المثلث الذهبى ومحور تنمية منطقة قناة السويس، واتخاذ مصر مركزاً صناعياً للشركات الكورية لتغطية احتياجات السوق المصرية والتصدير للأسواق المجاورة وبخاصة السوقين العربى والأفريقى والاستفادة من المزايا والإعفاءات الجمركية الممنوحة لمصر فى ظل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية