فيلم "الممر"... يعيد إثارة جدل بين المصريين والإسرائيليين

مجتمع

انسخ الرابط

تابعنا عبر

أثار الفيلم المصري "الممر" حالة من الجدل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، قابله ردود فعل مستاءة من قبل الصحافة الإسرائيلية.

بدأت الحديث عن الفيلم يتزايد بعد عرضه على القنوات المصرية المفتوحة رغم مرور وقت قصير على عرضة الأول في السينمات المصرية، والذي كان في عيد الفطر الماضي، أصبح خلالها أحد أعلى الأفلام المصرية من حيث الإيرادات.

One of THE BEST movies I've ever seen!!! الممرpic.twitter.com/uiuhB2xrJO — Nymh Akeel (@NymhAkeel)

وقررت السلطات المصرية عرض الفيلم مجانا على شاشات التلفزيون بمناسبة احتفالات أكتوبر، بعدها بدأ الحديث عن الفيلم الذي لاقى استحسان القاعدة العريضة من الجمهور المصري.

وسلطت وسائل الإعلام المصرية الضوء على الفيلم، حيث قال الإعلامي عمرو أديب، إن فيلم "الممر" قد أدخل البهجة والسرور على قلوب عدد كبير من المواطنين المصريين: "والله الفيلم ده بمقام تعليم ودراسة وضرب للإرهاب وحاجات كتير جدا.. واللي عمله الممر إمبارح يتدرس"، بحسب صحيفة الوطن.

رأيك في فيلم الممر ؟؟ pic.twitter.com/oZb5KuUjZd — نسرين هاني (@Nesreen_5890)

انعكس نجاح الفيلم على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تصدر هاشتاغ "الممر" موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في مصر، بعد عرضه على شاشات التلفزيون.

وجاءت تعليقات رواد "تويتر" عند عرض الفيلم، معبرة عن إعجابهم الشديد به وطريقة سرده لأحداث حقيقية وقعت في أثناء حرب الاستنزاف، حيث طالب المستخدمين الدولة بصناعة وعرض مزيد من هذه الأفلام التي ترفع من الحس الوطني عند الشباب خاصة، والناس عامة.

العالم يتحدث عن مصر

صحفي بريطاني قال :المصريين نسوا مشاكلهم الاقتصاديةواتجمعوا علي حب جيشهم

فيلم الممر يفرغ شوارع مصر من اهلهالمشاهدته

صحفي اسرائيلي:المصريين يحملون كرهاشديدا لاسرائيل يصوروهم بانهم مصاصين دماء

صحفي امريكي:فيلم يوحدقلوب المصريين اتجاه قواتهم المسلحة

pic.twitter.com/qlb4Gkh5qg — Afaf Abdelwahab (@FFF_1616pP)

قوبل هذا الاستحسان في مصر باستياء الصحافة في إسرائيل،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية