اعتزال شفاينشتايجر.. عندما يجتمع جوارديولا ومورينيو على نهاية أسطورة

قرر باستيان شفاينشتايجر، نجم شيكاغو فير الأمريكي وأيقونة الكرة الألمانية، اعتزال كرة القدم بشكل نهائي بعد مسيرة حافلة شهدت تتوجيه بعديد الألقاب، خلال مشواره مع بايرن ميونخ ومانشستر يونايتد والمنتخب الألماني.

وخاض باستي، 663 مباراة مع جميع الأندية التي لعب لها، حيث سجل 80 هدفًا وصنع 113 آخرين.

وعلى صعيد الدولي، حمل شفاينشتايجر قميص المانشافت في 121 مباراة، سجل فيها 24 هدفًا، ونجح خلالها في التتويج بلقب كأس العالم.

إقرأ أيضًا.. رسميا.. باستيان شفاينشتايجر يعتزل كرة القدم

كنز استراتيجي

مثل شفاينشتايجر، كنزًا استراتيجيًا لبايرن ميونخ والمنتخب الألماني، لمرونته التكتيكية وإيجادته لجميع مراكز وسط الملعب.

وكان للهولندي لويس فان جال، الفضل في تفجير مواهب شفايني، عندما تولى تدريب الفريق البافاري في صيف 2009، حيث حول مركز اللاعب من الجناح إلى وسط الملعب، ليصبح واحد من أفضل لاعبي العالم في هذا المركز.

ويتميز شفايشتايجر بقدرته على تأدية جميع مهام مراكز وسط الملعب بكفاءة عالية، بداية من دقة التمريرات والكرات الطولية، مرورًا بقدرته على تعطيل الهجمات واستخلاص الكرات، انتهاءً ببراعته في تسجيل الأهداف وتقديم الدعم الهجومي على أكمل وجه.

وصل شفاينشتايجر إلى قمة مستواه في عامي 2013 و2014، عندما حقق الثلاثية التاريخية مع بايرن ميونخ تحت قيادة يوب هاينكس، قبل أن يتوج بعدها بكأس العالم مع المنتخب الألماني بقيادة يواكيم لوف في مونديال البرازيل.

بداية الانحدار

لم يعش باستي أفضل فتراته مع بيب جوارديولا، الذي حاول تغيير طريقة لعب بايرن ميونخ خلال فترته هناك، وبدأ يتراجع في خطط المدرب الإسباني، خاصة مع انخفاض مردوده البدني وكثرة الإصابات.

ولعب باستي في موسم بيب الأول مع بايرن، 36 مباراة بمختلف المسابقات، سجل خلالها 8 أهداف وصنع 5 أخرى.

وفي الموسم التالي، شارك اللاعب في 28 مباراة، سجل خلالها 5 أهداف وصنع 8، ليقرر الرحيل في صيف 2015، بشكل مفاجئ بعدما قضى بين جدارن النادي البافاري 17 عامًا، منها 13 في صفوف الفريق الأول.

وخلف قرار رحيل شفاينشتايجر، ثورة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية