بنك الإسكندرية: بروتوكول تعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب لدعم أمراض القلب

في إطار مجهودات بنك الإسكندرية المستمرة في مجالات المسؤولية المجتمعية وخلق القيمة المضافة في المجتمعات التي يعمل بها، وقع البنك بروتوكول تعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب لإنشاء غرفة تخطيط صدى القلب في مركز القلب الجديد في القاهرة، وذلك بهدف دعم جهود مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية، التي تعد أكبر سبب للوفاة في الأمراض غير المعدية، حيث تؤدي إلى وفاة 1.5 مليون شخص سنوياً في قارة أفريقيا.

قام بتوقيع البرتوكول في أسوان كل من السيد دانتي كامبيوني العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبنك الإسكندرية، والسيدة دينا الجزار نائب الرئيس لشؤون التنمية وجمع التبرعات بمؤسسة مجدي يعقوب وبحضور السير مجدي يعقوب، رئيس مجلس أمناء مركز القلب بأسوان وخبير جراحات القلب، والسيدة مروة سعيد المدير التنفيذي لمؤسسة مجدي يعقوب، ليلى حسني رئيس مكتب المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة ببنك الاسكندرية ويتضمن البروتوكول قيام بنك الإسكندرية بإنشاء غرفة صدى القلب بقيمة 6 ملايين جنيه لخدمة أكثر من 12 ألف مريض سنوياً، من بين 80 ألف مريض سيستوعبهم المركز سنويا، ومن المقرر أن تستمر فترة التعاون بين البنك والمؤسسة لمدة ثلاث سنوات.

وصرح دانتي كامبيوني، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك الإسكندرية "نحن سعداء بالتعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب في دعم التوسعات بمركز القلب الجديد بالقاهرة بعد النجاح الباهر الذي حققه في صعيد مصر، كما إنها تعتبر من أكبر المؤسسات الوطنية الرائدة في مجال الرعاية الصحية لتوفير الخدمات الطبية المجانية لمرضي القلب والأوعية الدموية، يستهدف المركز الجديد إجراء 000 , 12 عملية علاجية سنويا، منها 000 ,4 عملية قلب مفتوح، كما أن 60% من العمليات العلاجية سيتم أجراءها للأطفال. ومن هنا تأتي أهمية مشاركة القطاع الخاص في دعم المركز وغيره من المؤسسات غير الهادفة للربح والتي تعمل بشكل نشط في مجال الرعاية الصحية وتساهم في توفير العلاجات الأكثر تطورًا للفئات الأكثر احتياجاً".

وقد صرح السير مجدي يعقوب، رئيس مجلس أمناء مركز القلب بأسوان وخبير جراحات القلب "يسعدني أن أعرب...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية