إقالة جون بولتون.. هل تؤثر على النزاع في الصحراء المغربية؟

ستكون الرباط أكثر عواصم المنطقة المغاربية استفادة من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإقالة مستشاره في الأمن القومي، جون بولتون، بالرغم الصمت الرسمي للدول المعنية بالنزاع حول إقليم الصحراء الغربية (المغرب، والجزائر، وجبهة البوليساريو الانفصالية).

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي المقال، جون بولتون، قد هدد في وقت سابق من هذه السنة، بأن بعثة الأمم المتحدة في إقليم الصحراء لن تستمر إلى ما لانهاية، وهو ما اعتبرته البوليساريو والجزائر وكذا المراقبون ضغطا على المغرب.

نهاية شبح الحرب

اعتبر رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، عبد الرحيم المنار اسليمي، أن "من الواضح أن إقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون سيكون لها تأثير كبير على العديد من النزاعات في العالم منها نزاع الصحراء".

وتابع عبد الرحيم المنار اسليمي، في تصريح لـ" عربي21"، "فجون بولتون رجل حرب وخدماته الاستشارية التي يقدم في البيت الأبيض لا تسير في اتجاه تهدئة النزاعات وإنما إشعالها".

وزاد "ويلاحظ أنه كان وراء تقليص ولاية بعثة المينورسو إلى نصف سنة وإصدار مجلس الأمن لقرارين في السنة حول نزاع الصحراء، بل إن هدد بإنهاء مهام المينورسو".

وسجل "الشيء الذي يعني أنه كان يبحث عن الحرب في نزاع الصحراء بدون تقدير مخاطر هذه الحرب إن وقعت على الاستقرار الإقليمي في شمال أفريقيا".

وشدد "الخطير في الأمر أنه حاول وضع نزاع الصحراء ضمن استراتيجية أمريكا في أفريقيا دون التمييز بين نقط الارتكاز الاستراتيجي في السياسة الخارجية الأمريكية في أفريقيا والتي يوجد المغرب من ضمنها، الشيء الذي جعله يصطدم بقيادة البنتاغون التي تعتبر المغرب شريكا استراتيجيا أمنيا لأمريكا في القارة الأفريقية".

وأفاد "ويبدو أن جون بولتون حاول الانفراد بملف الصحراء داخل الإدارة الأمريكية وهو ما رفضه البنتاغون، لكن بولتون مارس تأثيرا في ملف الصحراء حيث استعمل آليات ضغط غيرت إيقاع النزاع".

وأوضح أن بولتون "ضغط لإدراج ملف الصحراء في اجتماعات ومداولات مجلس الأمن مرات عديدة، ويبدو أن باقي مكونات صناعة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية