بلومبرج: مصر مؤهلة لتمرير ثاني أكبر خفض في الفائدة من بين الأسواق الناشئة

مصر مؤهلة لتمرير ثاني أكبر خفض في اسعار الفائدة من بين الأسواق الناشئة بعد تراجع التضخم في اغسطس ليصل إلى أدنى مستوياته منذ 2013.

شارك الخبر

شارك الخبر مع أصدقائك

شارك الخبر

قال تقرير لوكالة بلومبرج أن مصر مؤهلة لتمرير ثاني أكبر خفض في أسعار الفائدة من بين الأسواق الناشئة بعد إيراد تقارير تشير إلى تراجع التضخم في اغسطس ليصل إلى أدنى مستوياته منذ مطلع عام 2013.

وارتفعت أسعار المستهلك في المناطق الحضرية من البلاد بنسبة 7.5% مقارنة بالعام السابق، حسب بيانات صدرت اليوم الثلاثاء عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

وهبط مؤشر التضخم الأساسي الذي يستثني بعض السلع ليصل إلى نسبة 4.9% في اغسطس. يعد هذا أقل مستوى يتم تسجيله خلال سبعة سنوات على أقل تقدير.

اجتماع البنك المركزي

وتشير بلومبرج إلى أن تراجع التضخم على النحو السابق يحفز البنك المركزي لتمرير خفض آخر في الفائدة في اجتماعه القادم اواخر الشهر الجاري.

وحسب مؤشر ماركت ايجيبت لمدراء المشتريات، أصبح التحفيز النقدي مطلوبا لإنعاش نشاط الأعمال بعد انكماشه خلال جميع الأشهر ال12 الماضية باستثناء شهرين.

ثاني أكبر خفض بعد تركيا

ويرجح بنك بي أن بي باريبا أن يشغل خفض الفائدة في مصر المرتبة الثانية بعد تركيا من حيث العمق خلال العام الجاري والقادم.

وقام البنك المركزي بتمرير خفض في أسعار الفائدة الشهر الماضي للمرة الأولى منذ فبراير بنحو 150 نقطة أساس إلى 14.25%.

التضخم في النصف الثاني

وقال جين مايكل ساليبا الخبير الاقتصادي لدى بنك أمريكا ميريل لينش : من المرجح اتجاه منحنى التضخم نحو الانخفاض خلال النصف الثاني من العام وعلى البنك المركزي الاستمرار في اتخاذه مبرر لخفض الفائدة.

وقال البنك المركزي تبريرا لتخفيض الفائدة الشهر الماضي أن القرار كان يتسق مع مستهدف التضخم المقدر بنسبة 9% بنهاية 2020. لكن البنك قال من ناحية أخرى أن القرار المستقبلي سيظل رهنا بتوقعات التضخم بديلا عن مستويات التضخم القائمة.

مكسب أساسي

ويعد تباطؤ التضخم بمثابة مكسب أساسي للبنك المركزي. وشهدت مصر صعود أسعار...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية