انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الأول لكلية الحقوق حول "الإدارة الإلكترونية" بالغردقة

افتتح محافظ البحر الأحمر، مساء اليوم الثلاثاء، المؤتمر العلمي الدولي الأول لكلية الحقوق، تحت عنوان "الإدارة الإلكترونية بين النظرية والتطبيق" بأحد المنتجعات السياحية بمدينة الغردقة.

قال الدكتور عبدالباري سليمان عميد كلية الحقوق ورئيس المؤتمر، أن الإدارة الإلكترونية هي تحول العمل الإداري من نمط تقليدي عادي إلى نمط يستخدم الحاسوب، لافتًا الى أن ذلك الأمر الذي يؤدي لاتخاذ قرارات إدارية بأسرع وقت، وبأقل التكاليف، ويقوم على أساس تبادل المعلومات عبر شبكات حاسوب داخلية للمؤسسة، مضيفًا أن قدوم أي مؤسسة لتطبيق الإدارة الإلكترونية يٌعد من الاستراتيجيات المعاصرة في الإدارة.

وأضاف رئيس المؤتمر، أن المؤتمر يتضمن محورين أساسين هما الجوانب القانونية، والتي تشمل التعاقدات العامة في ظل المنظومة الالكترونية والإدارة الرقمية لقطاع الزراعة، والتشريعات القانونية المواكبة لنظم المعلومات، والاتفاقيات الدولية لتعزيز استخدام التكنولوجيا، بالإضافة إلي حماية المستهلك في ظل التحول الإلكتروني والضوابط القانونية لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، أما المحور الثاني فيتضمن الجوانب الاقتصادية والإعلامية، والتي شملت علي حرية المنافسة الاقتصادية عبر شبكة الإنترنت، ودور المنظومة الرقمية في التنمية الاقتصادية، والإدارة الإلكترونية والاقتصاد المعرفي، والإدارة الإلكترونية ودورها في النهوض بالتجارة الإلكترونية، ونظام الإعلام الإلكتروني والافتراضي، بالإضافة إلى دور الإعلام في التوعية بالثقافة الإلكترونية.

من جانبه أكد محافظ البحر الأحمر أن الإدارة الإلكترونية تهدف أساسًا إلى زيادة الخدمة وسهولة الحصول عليها، وما يقابله من زيادة في كفاءة وفعالية استخدام الموارد بكافة أشكالها، مضيفًا إلى أنه أصبح في الكثير من الدول إمكانية القيام بالعديد من الأعمال دون تحرك للمواطن من مكانه.

وتابع محافظ البحر الأحمر، أن الدولة تسعى جاهدة إلى تفعيل الإدارة الإلكترونية باعتبارها اتجاهًا جديدًا في الإدارة المعاصرة، وأصبحت تسود العالم حركة نشطة لاستثمار كل التقنيات الحديثة لنظم المعلومات والاتصالات المستحدثة في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية