مصر نفذت برنامجاً إصلاحياً حقق الاستقرار الاقتصادى

قال وزير البترول والثروة المعدنية إن مصر استطاعت أن تحقق مؤشرات اقتصادية عالية نتيجة تنفيذ الحكومة برنامجاً إصلاحياً استعاد الاستقرار الاقتصادى ومعدلات النمو مع الاهتمام بتعزيز شبكات الأمان الاجتماعى.

أضاف الوزير أمام الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر مجلس الطاقة العالمى الذى يعقد حالياً فى أبوظبى أن هذه الإصلاحات مهدت الطريق لقطاع البترول لتنفيذ استراتيجيات جديدة أسهمت فى تحقيق العديد من قصص النجاح، مشيراً إلى أن مصر لديها العديد من الفرص الاستثمارية المميزة فى كل مراحل الصناعة البترولية، وأن قطاع البترول نفذ خريطة طريق واضحة لإعادة الاستقرار لإمدادات الوقود للسوق المحلى وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لسد الفجوة التى كانت البلاد تعانيها قبل عام 2014 وتم الاتفاق على خطوات مهمة لتحفيز الاستثمار سواء من خلال تعديل الاتفاقيات أو سداد المستحقات المتأخرة ومع الدعم الكامل من القيادة السياسية والحكومة تمكنت مصر من المضى قدماً فى مجال الطاقة، مشيراً إلى العمل على إصلاح منظومة الدعم وتوجيه الوفر للقطاعات الأكثر احتياجاً كالتعليم والصحة، فضلاً عن ترشيد الاستهلاك، وأكد أن الحكومة تمكنت من إنهاء برنامج الإصلاح بنجاح وحققت أهدافه ولفتت أنظار العالم حيث شهدت الفترة الماضية دخول شركات عالمية جديدة

للعمل بقطاع البترول والغاز المصرى.

وأضاف الوزير أن امتلاك مصر موقعاً استراتيجياً مميزاً وصناعة طاقة راسخة وبنية تحتية متكاملة يمكنها من استيعاب المزيد من الغاز الطبيعى وتحقيق هدفها الاستراتيجى فى التحول لمركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول، مؤكداً أن مصر اتخذت بالفعل عدة خطوات لتنفيذ هذا الهدف من خلال 3 محاور عمل رئيسية حيث تم على المستوى المحلى إصدار قانون الغاز الجديد وانشاء جهاز مستقل لتنظيم شئون سوق الغاز كخطوة تسمح بالتحرير التدريجى للسوق وإتاحة الفرصة للقطاع الخاص للدخول والمنافسة فى كل أنشطة الغاز، وفيما يخص المستوى السياسى بدأت مصر فى العمل المشترك مع دول منطقة شرق المتوسط لبلوغ هذا الهدف، فضلاً عن تمتعها بعلاقات مميزة مع كبرى شركات الطاقة فى العالم، وعلى...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية