هل التخلي عن اللحم صحيا أم لا ؟ .. خبراء من جامعة جورج واشنطن يجيبون !

صحيفة المرصدسبوتنيك: اختلفت آراء الخبراء ما إن كان التخلي عن اللحم صحيا أم لا، فبينما يتحسن عمل بعض الأجهزة في حال تناول الطعام النباتي يمكن أن يخسر الجسم مصدرا مهما للبروتينات الحيوانية الضرورية لبناء العضلات.

1. تخفيض الوزن: وجد خبراء من جامعة جورج واشنطن، أن التخلي عن اللحم يؤدي إلى فقدان 4.5 كغ شهريا في حال عدم زيادة السعرات الحرارية للوجبات.

وقال خبير روسي، أنه عادة الأشخاص الذين يتخلون عن اللحم يزيدون في تناول المعكرونة والخبز ما يؤدي لزيادة الوزن أكثر وحتى الزيت النباتي يحتوي على حوالي ألف سعرة حرارية في كل مئة غرام.

2. تغير البكتريا المعوية: يتشكل عدد أكبر من البكتريا الواقية عند التخلي عن اللحم فهذه طريقة الجسم في الدفاع عن نفسه، فتتشكل بكتريا السابروفيت في الأمعاء، التي تعالج الألياف الآتية مع الطعام وتمنح الجسم نفس البروتينات الحيوانية. وهذا يعني أن البكتريا المعوية تعمل بنفسها على تعويض نقص البروتينات الحيوانية.

فآكل اللحم يعتمد على وجبته لتأمين البروتينات اللازمة أما النباتي فيعتمد على البكتريا المعوية التي تتحسن مع الزمن بعد التخلي عن اللحم.

3. نقص المواد المغذية: عند رفض اللحوم ، قد يكون هناك نقص في بعض المواد، على وجه الخصوص، اليود والحديد وفيتامين D وB12، ولكن في الوقت نفسه، يقول الباحثون إنه إذا كان هناك كمية كافية من البقوليات في الغذاء مثل الفول والعدس، وكذلك المكسرات والفواكه والخضروات الخضراء الداكنة ومنتجات الحبوب الكاملة، فهذا سيعوض عن اللحم.

4. التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: وفقا لدراسات منظمة الصحة العالمية، فإن الاستهلاك اليومي لحصة صغيرة 50 غرامًا من اللحوم المصنعة يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة تصل إلى 18 . تحتوي الأغذية النباتية على ألياف غير قابلة للهضم، والتي تعمل كوقاية من سرطان الأمعاء. ومع ذلك، هذا لا ينطبق على أنواع أخرى من السرطان. اكتشف الباحثون منذ فترة طويلة أن تناول الأطعمة النباتية لا يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام.

5. تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: وجد العلماء...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية