صور: اشتباكات عنيفة في حفل محمد رمضان والفنان يتدخل للحفاظ على البنات

|

محمد رمضان طلب من الشباب اخلاء المسرح حتى يتمكن من مواصلة عروضه الغنائية

محمد رمضان قدم لجمهوره استعراضات مبهرة

الاشتباكات حدثت بعد دقائق من بدء الحفل

محمد رمضان التزم بالتقاليد والآداب العامة في حفله الثاني

الحرس الخاص لمحمد رمضان تدخل لاخلاء المسرح

محمد رمضان في حفل الساحل

محمد رمضان يقدم حفله الغنائي الأول في الساحل

محمد رمضان ناشد الشباب الحفاظ على البنات

8 صور

شهد حفل محمد رمضان الذي أقيم مساء أمس بجولف بورتو مارينا بمنطقة الساحل الشمالي، اشتباكات عنيفة بين بعض الشباب الراغبين في حضوره بدون تذاكر وبين الحرس الخاص لمحمد رمضان والشركة المنظمة، بعدما سادت حالة من الهرج والمرج، واستطاع بعض الشباب الصعود إلى خشبة المسرح هربا من ضرب البودي جاردات بالعصى، وناشد رمضان الجميع التزام الهدوء والحفاظ على البنات.

بوادر الأزمة جاءت مع البروفة الرئيسية للحفل عندما أصر بعض الشباب على الحضور ولم يمانع محمد رمضان، وهو ما دفع عدد أكبر لاقتحام الاسوار الحديدية بعد دقائق من بدء الحفل، مما دفع الجادرات لاستخدام العصي في محاولة لطردهم ولكن تفاقمت الأزمة بعد صعودهم إلى المسرح ليتدخل رمضان بنفسه لفض الاشتباكات، وظل يناشد الجميع عبر المايك بالتزام الهدوء حتى يتمكن من الغناء مجددا.

وأضاف رمضان قائلا: لو بتحبوني انزلوا من على المسرح، أنا جاي علشانكم وبحبكم، وبعدها وجه نداء خاص للشباب بعدم تعريض الفتيات للخطر.

الحفل رفع شعار "أقوى حفل في الساحل" وهو من إنتاج شركة "بلاك أند وايت"، وتنظيم مصطفى السويسي في ثاني تعاون له مع رمضان، بعد نجاح حفله الأول بالقاهرة، وشارك في تجهيزات الحفل تامر فوزي مصمم ومنفذ المسرح، وإضاءة ومؤثرات بصرية لوليد الحريري، “ fire works”سامي يوسف.

يذكر أن نقابة المهن الموسيقية وافقت على منح التصاريح الخاصة بحفل الفنان محمد رمضان بالساحل الشمالي بصفته عضوا بنقابة المهن التمثيلية بعد أن تلقت النقابة خطابا بالموافقة من الدكتور أشرف زكي، في الوقت الذي تعهد فيه الفنان بالظهور على المسرح بالشكل اللائق بما لا يتعارض مع قواعد...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية