الصين تفرج عن موظف القنصلية البريطانية المحتجز في هونغ كونغ

أفرجت الصين، عن موظف القنصلية البريطانية في هونغ كونغ "سايمون تشينغ" اليوم السبت، والذي احتجز فى إطار عملية احتجاز إدارية مدتها 15 يوما.

وأصدرت شرطة مدينة شينتشن الصينية بيانا قصيرا قالت فيه إنه تم إطلاق سراح "سايمون" (28 عاما) كما كان مقررا وتمت حماية حقوقه "وفقا للقانون".

وأكدت عائلة "سايمون"، عبر صفحتها على "فيسبوك"، أن الأخير عاد إلى هونغ كونغ؛ المستعمرة البريطانية السابقة، موضحة أنه "يحتاج إلى استراحة لبعض الوقت".

وكانت بريطانيا أعربت في وقت سابق عن قلقها بشأن تقارير وسائل الإعلام في هونغ كونغ التي تفيد باختفاء أحد أفراد قنصليتها في البر الرئيسي الصيني، وإمكانية اعتقاله.

يذكر أن "سايمون" هو مسؤول معني بالتجارة والاستثمار في قسم التنمية الاسكتلندية الدولية بالقنصلية.

وذكرت صحيفة "هونغ كونغ فري برس" أن "سايمون" قام بزيارة عمل للبر الرئيسي الصيني، ولم يتم الاستدلال عن مكانه منذ 8 أغسطس/آب.

ومن غير المعلوم ما إذا كان يحمل جواز سفر دبلوماسيا أم لا وما هي الوثائق التي استخدمها لدخول الصين.

كانت وزارة الخارجية الصينية أكدت، الأربعاء، احتجاز "سايمون"، وفقا للقانون المحلي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية "جينغ شوانغ" إن "سايمون" انتهك قانون الأمن العام الصيني، لكن لم يخض في تفاصيل.

وأفاد المتحدث بأن القضية هي شأن داخلي للصين، وليست نزاعا دبلوماسيا، قائلا إن "سايمون" هو من مواطني هونغ كونغ.

وجاءت عملية الاحتجاز في ظل تزايد التوترات في العلاقات الصينية البريطانية؛ بسبب الاحتجاجات الموالية للديمقراطية على مدار الشهور القليلة الماضية في هونغ كونغ.

يشار إلى أن "سايمون" مقيم دائم في هونغ كونغ ودرس في تايوان وبريطانيا قبل أن يعود إلى المركز المالي الآسيوي.

وشهدت هونغ كونغ موجة احتجاجات اندلعت في 9 يونيو/حزيران جراء معارضة مشروع قانون من شأنه أن يسمح بتسليم المطلوبين إلى الصين.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية