هل كشفت نرمين الفقي حقيقة زواج عمرو دياب ودينا الشربيني؟

زاد الاردن الاخباري -

وجهت الفنانة نرمين الفقي، رسالة خاصة لكل من المطرب عمرو دياب والفنانة دينا الشربيني، حيث نشرت نرمين عدة صور معهما عبر حسابها الشخصي على إنستقرام، أثناء تواجدهم بالساحل الشمالي، طالبة الدعاء لهما بالحماية والسعادة، ولم يفوت جمهورها الفرصة طالبا منها تأكيد نبأ زواج النجمين رسميا بحسب مجلة "نورت".

نرمين الفقي نشرت صورة من كواليس السهرة الأخيرة لعمرو دياب ودينا الشربيني بعد إطلاق أغنية "يوم تلات" وعلقت عليها مرتين الأولى باللغة الإنكليزية وطلبت من الله أن يحمي النجمين، ثم علقت باللغة العربية قائلة: ربنا يسعدهم.

جمهور نرمين الفقي تدخل سريعا طالبا منها تأكيد زواج عمرو دياب ودينا الشربيني رسميا، وعندما تجاهلت نرمين التعليق، تلقت عدة طلبات بضرورة إسداء النصح إلى زميلتها دينا الشربيني لكي تكشف عن طبيعة علاقتها بدياب حفاظا على سمعتها، وردت نرمين بنشر صورة خاصة لها من نفس الحفل مع دينا الشربيني، ووصفت زميلتها بالفنانة والإنسانة الجميلة دون توضيح لطبيعة علاقتها بالمطرب عمرو دياب.

وقالت متابعة: نفسي عمرو يعلن ان دينا زوجته، البنت فعلا تستاهل تكون في النور احترم جمهورك يا عمرو وصرح بعلاقتك بدينا.

أطرف تعليق كان من معجبة تمنت ان تنال نرمين نفس حظ دينا وتتزوج من الرجل الذي يستحقها وقالت: ربنا يسعد قلبك ويريح بالك يا جميله ويحفظك ويحميكي ويرزقك باللي يستاهلك ويقدرك يا حبيبة قلبي يا أطيب وأنقى قلب.

يذكر أن دينا الشربيني احتفلت مع الفنان عمرو دياب بنجاح أغنيته الجديدة "يوم تلات" في الساحل الشمالي مع عدد من أصدقائهم المقربين منهم الفنان محمد إمام والنجمة بشرى والفنانة نرمين الفقي، وظهر دياب وهو يغني الأغنية الجديدة بينما حرصت دينا على التمايل والرقص برفقة عدد من أصدقائهما في إحدى القرى السياحية الشهيرة.

أغنية "يوم تلات" تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي بعد طرحها بساعات قليلة، وتفاعل جمهور المطرب عمرو دياب مع كلمات الأغنية خاصة وان المقطع الثاني يكشف عن حيرته بين الجمال الأسمر وحنينه للفاتنة البيضاء وإعجابه بصاحبة الروح الحلوة، وهو ما فسره...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية