استعراض السيرة الذاتية لنجيب محفوظ في قصر ثقافة طنطا

استعرض قصر ثقافة طنطا اليوم، السيرة الذاتية للأديب الكبير نجيب محفوظ، وذلك خلال محاضرة نظمتها الهيئة العامة لقصور الثقافة بفرع ثقافة الغربية لإحياء ذكرى وفاته في 30 أغسطس 2006.

وأكد الكاتب والشاعر مصطفى منصور، أن كتابات محفوظ التصقت كثيرا بتفاصيل الحارة المصرية حيث بدأ الكتابة في منتصف الثلاثينيات والتي تم نشرها في مجلة الرسالة وكانت تقدم مفهومه عن الواقعية التاريخية، ثم بدأ "محفوظ" في كتابة الرواية وكان من أشهرها خان الخليلي وزقاق المدق.

وأشار منصور، لأهم الروايات في تاريخ "محفوظ" الأدبي ومنها السكرية، والسراب، وبداية ونهاية، واللص والكلاب وثرثرة فوق النيل، بجانب مجموعة قصصية رائعة مثل الشيطان يعظ، والحب فوق هضبة الهرم وغيرهم الكثير من الأعمال التي أثرت الحياة الأدبية والفنية في مصر والوطن العربي، كما تم تحويل مجموعة كبيرة منها لأعمال سينمائية ودرامية لا تزال تعيش بيننا حتى يومنا هذا.

حاز نجيب محفوظ على العديد من الجوائز، ففي عام 1946 حصل على جائزة مجمع اللغة العربية عن رواية خان الخليلي، فيما نال جائزة الدولة التقديرية في الأدب عام 1957 عن رواية بين القصرين، وأيضا وسام الجمهورية من الطبقة الأولى وقلادة النيل، وجائزة نوبل للآداب عام 1988 هذا وقد تعرض محفوظ لمحاولة اغتيال في عام 1995 على يد شابين اعتراضا منهما على روايته "أولاد حارتنا".

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية