تحليل كووورة.. حذر لوشيسكو يقود الهلال لربع نهائي دوري الأبطال

فاز الأهلي السعودي على الهلال بهدف دون رد في مباراة الفريقين مساء اليوم الثلاثاء في إياب دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، ليتأهل الأزرق إلى ربع نهائي البطولة، بفضل فوزه الكاسح في الذهاب بجدة، 4-2.

الهلال خطط لهذه المباراة جيدا وتمكن بالحذر التام والتحفظ الدفاعي الذي فرضه مديره الفني لوشيسكو على أجواء اللقاء، من تحقيق هدفه.

وفي المقابل بدا عمل برانكو المدير الفني للأهلي واضحا على أداء الفريق الذي تحسن كثيرا مقارنة بالذهاب، خاصة بالنسبة للشق الدفاعي، لكن مساعي المدرب الكرواتي ولاعبيه لم ترقَ إلى مستوى الريمونتادا التي تطلع إليها.

دخل الفريقان المباراة، ببعض التغييرات على تشكيلتيهما التي خاضا بها مباراة الذهاب.

وفاجأ لوشيسكو المدير الفني لفريق الهلال الجميع، بالدفع بسلمان الفرج العائد للتو من إصابة أبعدته عن الملاعب منذ الموسم الماضي، بينما وضع البليهي في مركز الظهير الأيسر للمرة الأولى، وأعاد ياسر الشهراني إلى الظهير الأيمن.

على الجهة المقابلة، فاجأ المدير الفني للأهلي برانكو إيفانكوفيتش الجميع أيضا عندما أبقى هدافه الأساسي عمر السومة على مقاعد البدلاء، ودفع مكانه بالسعودي الشاب علي الأسمري، بينما لم يغير طريقة اللعب، واستمر بالاعتماد على لاعب وسط مدافع وحيد.

بالنسبة للهلال أثرت التعديلات التي دخل بها لوشيسكو المباراة على المستوى العام للفريق، حيث افتقد للمساندة الهجومية للظهيرين، بعدما لعب البليهي كظهير أيسر لأول مرة، بينما فضل الشهراني الأدوار الدفاعية على الهجومية.

كما تأثر وسط الفريق بوجود سلمان الفرج العائد بعد غياب طويل، بينما تحمل جيوفينكو عبء وسط الملعب بمفرده ومعه على فترات كنو، مما أجبر سالم الدوسري وكاريلو على التراجع للخلف معظم الوقت لاستلام الكرة.

هذه التحولات أثرت على الجانب الهجومي للهلال، لذلك لم يظهر جوميز كثيرا، بعد أن أصبح معزولا عن بقية عناصر الفريق.

على الجانب الأهلاوي، تحسن الأداء الدفاعي للفريق كثيرا بعد أن تسبب المدافعون في أهداف الذهاب الأربعة.

وظن الجميع أن التغييرات التي دخل بها برانكو المباراة، ستؤتي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية