الفيوم.. ليه؟ (4) الشوقيون الزومبى بذرة داعش

هل تتخيل أنه فى ثمانينات وتسعينات القرن الماضى كان هناك شخص تزوج 14 فتاة، يركب الحصان ويحمل سيفاً لتغيير المنكر ويحرق سرادقات العزاء، يفرض الجزية ويعلق لافتات على منازل القرية مدوناً عليها بيت المال .. بيت الزكاة .. بيت التسليح ، قوات الغزوات ، إقامة الحد ، ويطلق الرصاص على الراديو لمنع الفسق ويفتى للمرأة التى يغيب عنها زوجها ستة شهور بممارسة الجنس مع أخيه؟!، هل تتخيل أنه قد قامت معركة دموية بين هذا الفارس المغوار وشيخه عمر عبدالرحمن على فتوى تزغيط البط وكانت من ضمن مبررات تكفير شوقى الشيخ لأستاذه عمر عبدالرحمن والمطالبة برأسه!!، فقد كان الشيخ عمر يعتبر التزغيط تدخلاً فى مشيئة الله!، لك أن تتخيل أن كل هذا الحكى حقيقة لا خيال، وأن أصحابه كانوا ينعمون بالسلطة والتسلط ويسكنون بيوت القرية لا عنابر الخطرين فى مستشفى المجانين!، كل هذا حدث فى كحك إحدى أشهر قرى الفيوم التى كتبت اسمها فى تاريخ مصر للأسف بالدم، وكان الشوقيون يطلقون عليها أرض الميعاد ، أهلها غلابة مسالمون لكنها آنذاك ابتليت بمجموعة من المهاويس المتطرفين يقودهم شخص اسمه المهندس شوقى الشيخ، إنه ذلك الشخص الذى قاد قافلة التكفير وبعد ذلك صار تلميذه ضابط الشرطة المفصول حلمى هاشم، هو مفتى داعش الذى بإشارة من أصبعه تطير الرقاب، قام بتشكيل أخطر تشكيل عصابى متطرف فى تاريخ مصر، تنظيم الشوقيون هو نواة داعش وبذرة جنونها، وأعنف مواجهات الأمن فى تاريخه مع تنظيم متطرف فى حقبة مبارك كانت مع هؤلاء الزومبى، العميد خيرى طلعت قائد قوات الأمن المركزى بشمال الصعيد يحكى لمحة عن المواجهة التى قتل فيها شوقى الشيخ لا بد من الاطلاع على تفاصيلها، يكفى أن تعرف أن القوة كانت مكونة من 10 مجموعات قتالية شملت 100 مجند مدرب تدريباً قتالياً على أعلى مستوى يرأسهم 10 ضباط، واستمرت المعركة 12 ساعة متواصلة!، بمصرع شوقى الشيخ اندلعت مواجهات عنيفة بين أعضاء جماعة الشوقيين وقوات الأمن وكان أعنفها ما وقع يوم الاثنين 30 أبريل 1990 والمعروفة بأحداث كحك التى وقعت عقب قيام الشرطة بمحاولة ضبط خمسة من أعضاء الجماعة المتطرفة بناحية القرية، حيث تعدوا على...

الكاتب : خالد منتصر
سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية