شائعة وفاة أيمن نور تكشف أكاذيب الإخوان وتفضح زور إعلامهم

كشفت أكذوبة جديدة لجماعة الإخوان الإرهابية، عن وفاة أيمن نور ، زور إعلام الجماعات الإرهابية، والأنظمة الاستخباراتية التابعة لها، والتي نفاها "نور" بنفسه عبر حسابه الخاص على موقع التغريدات القصيرة "تويتر".

وحاول الإخواني الهارب أن يلصق تهمة إصدار الشائعة بالحكومة المصرية، حفظًا لماء وجهه، ووجه جماعته الإرهابية، والأجهزة التي يعمل لصالحها.

ورغم العلاقات الوطيدة التي جمعت بين أيمن نور وقيادات الجماعة، التي دعمته بشكل خاص، إلا أن هناك توترًا شديدًا تشهده العلاقات هذه الفترة، حتى أطلق معتز مطر الإرهابي الهارب، والعامل الأجير في قناة الشرق، شائعة ضد "نور"، رئيس مجلس إدارة القناة، قائلا: "أن نور أصيب بأزمة قلبية تسببت فى وفاته داخل مستشفى تركى".

مطر يقود تمردًا ضد أيمن نور

عندما يتشاجر اللصان، تكون الفضيحة هي النصيب حتمًا، فمطر صاحب الصوت العالي دائمًا، بدأ مؤخرًا في عقد اجتماعات مع عناصر المخابرات التركية، ليقود تمردًا ضد أيمن النور، رئيس القناة الذي يعمل بها الأول، طمعًا في أن يحل محله، خاصة بعد الفضائح المالية والأخلاقية الأخيرة، وراح يحرض عددًا من الشباب على تقديم الشكاوى ضده، وبدأت التحركات بالفعل.

الخلافات بحسب بعض الأقاويل المنتشرة عبر صفحات التواصل الاجتماعي، تؤكد أن الأسباب ترجع إلى الشجار حول عائدات موقع الفيديوهات الشهير

يوتيوب، حيث يرغب معتز مطر فى الحصول على نسبة كبيرة من هذه العائدات، وهو ما يرفضه «نور» مبررًا بأنه يعطيه راتبًا كبيرًا.

فضائح أيمن نور

خلال عامين، تصدر أيمن نور قائمة فضائح قيادات الإرهابية، فكان طوال على رأس القائمة، ولقب بالـ مطبع مع إسرائيل، واشتهر بكذبه على حلفاءه فى الخارج، وبسارق أموال القنوات لصالح حساباته بالبنوك، فقد كان يقصى كل من يخالفه فى قنواته، ويقوم بشراء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعى للدفاع عنه.

التزوير

اكتشفت السلطات التركية مؤخرا أن أيمن نور دخل أراضيها بجواز سفر مزور، حيث كشف العاملون بقناة الشرق الإخوانية، حينها، أنه نور يتبع سياسة وصفوها بأنها "قذرة"، حيث قام بإقصاء عدد كبير من مقدمى...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية